ايران: الكويت نفت موضوع شبكة التجسس رسميا قبل عام

نفى وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي بشدة اي تدخل ايراني في شؤون البحرين الداخلية منتقدا التدخل العسكري السعودي في هذا البلد.

وقال صالحي في تصريح له اليوم السبت ان الذريعة التي اعتمدتها السعودية في دخولها العسكري الى البحرين هي انه جاء بطلب من البحرين وذلك تحت عنوان قوات درع الجزيرة في حين ان هذا التدخل مبرر عندما يكون ذلك البلد معرض لهجوم عسكري اجنبي مؤكدا ان الشعب البحريني له مطالب خاصة يجب احترامها ويعتبر هذا التدخل عدوانا.

واضاف صالحي ان ايران وعلى مدى جميع التحولات التي حصلت في البحرين كانت مواقفها واضحة وثابتة بحيث لن تتدخل في شؤون الدول الاخرى و"اذا ماتحدثنا ايضا نددنا بقمع الشعوب".

وصرح ان بعض الدول العربية في الخليج الفارسي قد اتهمت ايران بقضية التجسس او التدخل في الكويت رغم ان الكويت وقبل عام وبشكل رسمي نفت هذه القضية.

واضاف : ان خلال حواره مع  وزير الخارجية الكويتي قد طرح الاخير هذا الموضوع وقال ان ايران تتدخل في شؤون الكويت وان ماتفعله ايران يضر بالكويت الا اننا قلنا له ... اذا  ارادت ايران ان تؤذي الكويت فانها كانت تقوم بهذا الامر عندما وقفت الكويت الى جانب صدام في حربه ضد ايران وساعدت صدام والجيش الصدامي ضد ايران الا انه حين هاجم صدام الكويت واحتل هذا البلد فتحنا الابواب امام الكويت والشعب الكويتي واستقبلناه واتخذت ايران مواقف ضد هذا العدوان .. فكيف تنسى الكويت هذا الموقف الايراني النبيل.

وتابع صالحي : ان المسؤولين الكويتيين وعلى عكس مواقفهم في العام الماضي الذي نفوا فيها اي تجسس او تدخل ايراني في الشان الكويتي ، ياتون اليوم ويتحدثون عكس ذلك مؤكدا ان اي حديث يطرح هو هروب الى الامام وهروب من الازمة.

وصرح ان مطالب الشعب البحريني واضحة وهذا الشعب لم يطالب سوى بالحريات التي هي حق طبيعي للمواطنين موكدا ان الشعارات التي رفعها الشعب البحريني كانت شعارات شبيهة بشعارات الشعب المصري والتونسي ولكنهم ينكرون ذلك عبثا ويرجون   بان هذه المسالة هي مسالة طائفية.

وتابع وزير الخارجية الايراني : نحن نعتقد بان دخول القوات السعودية الى البحرين هو نهج خاطىء وان المسؤولين السعوديين لم يتخذوا السبيل القويم في هذا المجال.

وصرح: انه كان اولى  اولوياته خلال تسلمه منصب وزارة الخارجية ان يوطد العلاقات مع السعودية والبلدان المجاورة ولكن للاسف الشديد الجواب الذي حصل عليه هو كان غير منطقي وان المستقبل لاينبىء بخير مؤكدا : نحن لازلنا مستعدين لتوطيد العلاقات  وعلى السعودية ان تخرج من ارض البحرين في اسرع وقت قبل ان تتعقد الامور اكثر.

×