الكويت تشهد سنويا تشخيص 400 حالة سرطان ثدي جديدة

قالت وحدة سرطان الثدي في مركز حسين مكي جمعة لمكافحة السرطان ان الكويت تشهد سنويا تشخيص 400 حالة سرطان ثدي جديدة معظمها في مرحلة متقدمة يكون خلالها السرطان قد انتقل من الثديين الى العظام متسببا بسرطان العظام.

واوضح استشاري العلاج الاشعاعي ورئيس وحدة سرطان الثدي في المركز الدكتور صلاح فياز في ندوة طبية عن تطور علاجات سرطان الثدي اقيمت على هامش المؤتمر الدولي الثالث لسرطان الثدي الليلة قبل الماضية ان المصابات بسرطان الثدي قد تتضرر صحة عظامهن كثيرا بفعل العلاجين الاشعاعي والكيماوي.

واضاف ان العديد من المصابات بسرطان الثدي بدولة الكويت يتم تشخيص اصابتهن في مرحلة متاخرة مما يعرضهن لانتشار السرطان للعظام ولاعضاء الجسم الاخرى.

وذكر ان الشواهد الطبية والاكلينيكية المتزايدة اظهرت ان حمض زوليدرونيك يمنع تطور اورام العظام بين النساء المصابات بمرحلة متقدمة من المرض سواء في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث او قبله ممن خضعن لعملية استئصال المبيضين او تعطيل وظائف المبيضين بالعقاقير الطبية.

من جانبه عرض رئيس الاورام الطبية في مركز مستشفى بلفور مونتبليه في فرنسا الدكتور الين مونييه دراسة حول حمض زوليدرونيك تظهر ان اخذ عقاقير دوائية تمنع الاصابة بانتشار سرطان العظام قد يحقق فائدة اضافية.

واضاف انه في حالة النساء اللواتي شملتهن الدراسة ممن تم تشخيص اصابتهن بسرطان الثدي في مرحلة مبكرة تبين ان حمض زوليدرونيك يمنع معاودة الاصابة بسرطان الثدي فضلا عن حماية المريضة من الاصابة بانتشار سرطان العظام .

وقال ان من اكثر الامور التي تقلق المرأة بعد خضوعها لجراحة ازالة اورام الثدي احتمال اعادة اصابتها بالمرض لاحقا مبينا ان الدراسة اظهرت ان حمض زوليدرونيك يسهم في منع معاودة الاصابة بالمرض في خطوة مهمة نحو الاستشفاء التام من سرطان الثدي.

يذكر ان المؤتمر الدولي الثالث لسرطان الثدي الذي بدأ امس يشارك فيه نحو عشرين خبيرا دوليا يعرضون مشكلات سرطان الثدي والامراض المصاحبة والحلول و الطرق المستخدمة للعلاج.

×