أمر أميري بقبول استقالة الحكومة الكويتية

امر أميري بقبول استقالة رئيس مجلس الوزراء - بعد الاطلاع على الدستور - وعلى الأمر الأميري الصادر بتاريخ 25 جمادى الاول سنة 1430ه الموافق 20 مايو 2009 بتعيين سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيسا لمجلس الوزراء - وعلى المرسوم رقم 119 لسنة 2009 بتشكيل الوزارة والمراسيم المعدلة له - وعلي كتاب الاستقالة المرفوع الينا من سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء والمتضمن استقالة الوزارة.

أمرنا بالاتي مادة اولى تقبل استقالة سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح والوزراء ويستمر كل منهم في تصريف العاجل من شؤون منصبة لحين تشكيل الوزارة الجديدة.

مادة ثانية يعمل بأمرنا هذا من تاريخ صدوره ويبلغ الى مجلس الامة وينشر في الجريدة الرسمية.

أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح صدر بقصر السيف في 26 ربيع الاخر 1432 ه الموافق 31 مارس 2011 م.

وكان سمو الشيخ ناصر المحمد الاحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء تقدم في وقت سابق اليوم باستقالة الحكومة الى حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وهذا نص الاستقالة..

حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه امير دولة الكويت المفدى تحية احترام واجلال لمقام سموكم وبعد فقد تفضلتم وكلفتمونا بحمل امانة ومسؤولية العمل الوزاري في هذه المرحلة الدقيقة وهي مسؤولية ثقيلة وأمانة عظيمة في اعناقنا جميعا.

ولقد كان اعتزازنا وتقديرنا بهذه الثقة الغالية التي تتيح لنا خدمة وطننا من موقع مسؤولية اتخاذ القرار ولقد عاهدنا انفسنا على ان نكون أهلا لهذه الثقة وان نبذل الجهد والنفس لتحمل تبعاتها أمام الله ثم سموكم وأهل الكويت جميعا.

ويشهد الله على اننا حاولنا بكل ما أوتينا من وسع النهوض بواجبات منصبنا لتحقيق طموحات وآمال اهل الكويت جميعا.

الا اننا يا صاحب السمو وقد استشعرنا في الآونة الاخيرة مما يسود الحياة السياسية في البلاد ان هناك اتجاها لتشتيت الجهود في صراعات بعيدة عن طبيعة مجتمعنا وترابطه ووحدة نسيجه الاجتماعي وبما قد يمس وحدتنا الوطنية ولاسيما في ضوء ما تشهده التطورات المحلية من مستجدات تهدد أمننا الوطني.

الامر الذي رأينا معه تقديرا للظروف الحالية ان نضع بين يدي سموكم استقالتنا من العمل الوزاري لتتخذوا سموكم وفق حكمتكم المعهودة ما ترونه ضروريا لتحقيق متطلبات المرحلة القادمة.

وباسمي ونيابة عن اخواني الوزراء فاننا نعرب لسموكم عن خالص التقدير والاحترام لما حظينا به من ثقة سموكم وتوجهاتكم مؤكدين بأننا كنا وسنظل جنودا مخلصين لوطننا الغالي.

نسأل الله سبحانه ان يعين سموكم على ما فيه مصلحة الكويت الغالية وشعبها الكريم وان يسدد خطاكم ويرعاكم.

وتفضلوا سموكم بقبول وافر الاحترام.

ناصر المحمد الاحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء

×