استقالة الحكومة بعد رفض الوزراء الشيوخ صعود منصة الاستجواب

عقد مجلس الوزراء اجتماعاً استثنائياً بعد ظهر اليوم في ديوان سمو رئيس مجلس الوزراء بقصر السيف ، وذلك برئاسة سمو الشيخ ناصر المحمد رئيس مجلس الوزراء.

وقد صرح وزير الدولة لشئون مجلـس الوزراء روضان الروضان: بأن مجلس الوزراء قد تدارس التصورات التي تشهدها الساحة المحلية وانعكاساتها السلبية على مقومات الوحدة الوطنية وأمن البلاد واستقرارها ، واستشعاراً من مجلس الوزراء لما تنطوي عليه هذه التداعيات من مخاطر ومحاذير من شأنها تشتيت الجهود في صراعات غريبة عن طبيعة مجتمعنا وترابطه ، وفي ضوء ما تشهده الساحة الحالية من مستجدات تمس الوحدة الوطنية وأمننا الوطني.

فقد قرر مجلس الوزراء وضع استقالة الحكومة بين يدي سمو الأمير الكريمتين ليرى سموه بحكمته المعهودة ما يراه محققاً للمصلحة العامة وملبياً لمتطلبات المرحلة القادمة ، وقد أكد سمو رئيس مجلس الوزراء والوزراء عظيم اعتزازهم وتقديرهم للثقة الغالية التي وضعها سموه، سائلين المولى عز وجل أن يعينه لكل ما فيه مصلحة كويتنا الغالية وشعبها الكريم.

وعلمت "كويت نيوز" من مصادر حكومية مطلعة أن استقالة الحكومة جاءت بعد رفض الوزراء الشيوخ أحمد الفهد وأحمد العبدالله صعود منصة الاستجواب، واصرار الوزير الفهد على استقالة الحكومة وصدورها اليوم الخميس وقبل جلسة استجوابه المقررة الثلاثاء المقبل.

وأضافت المصادر ان الوزراء الشيوخ عقدوا صباح اليوم اجتماعا في قصر الشويخ وجددوا رفضهم صعود المنصة الاستجواب، مضيفة أن لكل وزير أسبابه بالرفض، ومن ثم طبل عقد جلسة استثنائية لمجلس الوزراء وعلى ضوئها تم إعلان الإستقالة.

×