أحمد الفهد: نقاشات تويتر والفيسبوك كشفت الكثير من الفساد الاداري

قال نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية ووزير الدولة لشؤون التنمية ووزير الدولة لشؤون الإسكان الشيخ أحمد فهد الاحمد الصباح ان التركيز في المرحلة الاولى من خطة التنمية الحكومية ينصب على اعمال البنى التحتية.

واضاف الشيخ احمد الفهد في ندوة نظمها النادي الاقتصادي بكلية العلوم الادارية بجامعة الكويت اليوم تحت عنوان (التنمية ..الواقع والطموح) ان الكويت محصنة بحياتها الديمقراطية ونسيجها الاجتماعي ودستورها الذي اعتمدته منذ النشأة اضافة الى تماسك النسيج الاجتماعي الذي ظهر جليا خلال تجربة الغزو الآثم.
وذكر انه هناك العديد من النماذج الاقتصادية المطبقة في العالم متمنيا الوصول في الكويت الى اقتصاد حر غير معتمد على النفط كمورد رئيسي وشبكة طرق قوية مرتبطة بالموانىء.

وفي رده على سؤال حول تحول الكويت الى مركز مالي اسلامي قال الشيخ احمد الفهد "هناك رغبة بتحول الكويت الى مركز مالي تجاري اقليمي وهي رغبة اميرية سامية اما التحول الى مركز اسلامي فلابد ان يخضع ذلك الى نقاش وحوار ديمقراطي".

وقال ان "البيروقراطية الحكومية التي تؤدي الى شلل في شتي مناحي الحياة والتركيز على معالجة المشكلات والتحديات الحقيقية التي يعاني منها المواطن هي من أهم المتطلبات " مشيرا الى وجود العديد من التحديات الحقيقية بما فيها "البطالة المقنعة".

واعرب الشيخ احمد الفهد عن أمله في بلوغ مراحل متقدمة لوضع حلول لكثير من التحديات التي تواجه الاقتصادي الكويتي.

واشار الى ان "المنتجات الكويتية التي يتم عرضها في المعارض ومصنوعة بأيد كويتية هي مكان فخر واعتزاز حيث ان هذه الثقافة كانت موجودة عند بدايات التأسيس عندما كان التجار الكويتيون يشترون ويبيعون بضائعهم".

ولدى سؤاله عن مواقع التواصل الاجتماعي قال الشيخ احمد الفهد ان التواصل المجتمعي عبر (الفيس بووك) و(تويتر) لم يكن موجودا في الماضي و 90 في المئة من النقاشات عبر تلك المواقع تكشف الكثير من الفساد الاداري كما انها تتناول الانجاز والتنمية في الكويت معتبرا هذه الوسائل "طرقا جيدة للتواصل المباشر مع المواطنين".

وعن الندوة اليوم قال الشيخ احمد الفهد ان "اللقاء مع الطلاب بمنزلة لقاء مع جيل كامل سيحمل مسؤولية الكويت مستقبلا كما حملها الجيل الحالي الذي عاش تجربة الغزو الآثم وانتصر فيها" مؤكدا في الوقت نفسه على أن الانسان لابد وان يطور ذاته في المرحلة الجامعية كونها مرحلة البناء والتطوير للشخص.

واشاد بالتطور الكبير الذي تشهده الجامعات المحلية ومناهج التدريس في ظل التطور التكنولوجي الهائل في العالم منوها بالنخب التي تضم الاساتذة الذين درسوا في الجامعات المحلية وشغلوا مراكز مهمة في الحياة السياسية.

×