المعارضة البحرينية تقبل الوساطة الكويتية للحوار مع الحكومة البحرينية

قال عضو في جمعية الوفاق الوطني الإسلامية وهي أكبر حزب شيعي معارض في البحرين اليوم الأحد إن الجمعية قبلت عرض الكويت بالتوسط في محادثات مع حكومة البحرين لإنهاء أزمة سياسية تعصف بالمملكة.

وأنهت القوات البحرينية يوم 16 مارس اسابيع من الاحتجاجات قام بها محتجون أغلبهم من الشيعة دفعت الملك الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة لفرض الأحكام العرفية واستدعاء قوات من دول الخليج المجاورة.

وقال جاسم حسين وهو عضو في جمعية الوفاق إن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح عرض التوسط بين أسرة آل خليفة الحاكمة في البحرين وجماعات المعارضة الشيعية.

وقال حسين لرويترز "نرحب بفكرة إشراك عنصر خارجي."

وأضاف أن الوفاق ليست لديها شروط للمشاركة في محادثات الوساطة لكن وجود قوات أجنبية في البحرين سيكون قضية شائكة في المباحثات.

وقالت جمعية الوفاق وحلفاؤها الستة الأسبوع الماضي إنهم لن يشاركوا في محادثات عرضها ولي العهد الشيخ سلمان بن حمد بن عيسى آل خليفة ما لم تسحب الحكومة القوات من الشوارع وتفرج عن السجناء.

وذكر حسين أن المحادثات لابد أن تستند إلى قضايا حددها ولي العهد البحريني قبل دخول قوات الخليج البحرين. وتشمل هذه القضايا حكومة منتخبة وإصلاح الدوائر الانتخابية التي ترى المعارضة إن تم تشكيلها لضمان حصول السنة على أغلبية في البرلمان.

ومضى حسين يقول "الخوف ألا تكون النتائج (للوساطة) مقبولة للمعارضة أو ربما لا يمكن تسويغها للمواطنين."