ولي العهد: مرحلة دقيقة تتطلب المسؤولية الوطنية ووأد الفتن

رأس سمو الشيخ نواف الاحمد ولي العهد رئيس مجلس الامن الوطني اجتماع مجلس الامن الوطني صباح اليوم في ديوانه بقصر السيف وبحضور سمو الشيخ ناصر المحمد رئيس مجلس الوزراء.

وعقب الاجتماع صرح رئيس جهاز الامن الوطني الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح بانه جرى خلال هذا الاجتماع استعراض الاحداث والتطورات على المستوى الدولي والاقليمي والمنطقة العربية وفي مقدمتها ما شهدته مملكة البحرين الشقيقة من احداث مؤسفة لم يألفها المجتمع البحريني استهدفت شق وحدته الوطنية وبث بذور الفتنة بين ابناء الشعب البحريني واذ تؤكد دولة الكويت اميرا وحكومة وشعبا تضامنها الكامل مع مملكة البحرين الشقيقة انطلاقا من وحدة المصير المشترك بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والروابط الاخوية العميقة التي تربط بين قيادتي وشعبي البلدين الشقيقين فانها تضع كل امكانياتها وطاقاتها من اجل تكريس الامن والاستقرار في المملكة الشقيقة وعودة التلاحم المعهود بين ابناء الشعب البحريني وعلى رفعة البحرين في الوقت الذي ترفض فيه دولة الكويت اي تدخل خارجي في شئون دول مجلس التعاون الخليجي مؤكدة قدرتها على احتواء كل اختلاف او عارض يطال اي منها فانها تؤكد في الوقت ذاته على قدرة الاشقاء في البحرين على تجاوز هذه المحنة بكل ذيولها وتبعاتها عن طريق الحوار الايجابي المسئول الكفيل بتغليب المصلحة الوطنية العليا على ما عداها من اعتبارات لتعد مملكة البحرين كما كانت دار امن وامان.

هذا وقد اهاب سمو ولي العهد رئيس مجلس الامن الوطني بالمواطنين الكرام وبوسائل الاعلام المحلية المختلفة بتجسيد روح المواطنة الحقة والمسئولية الوطنية وبالوعي الكامل بمخاطر هذه المرحلة الدقيقة ومحاذيرها وان يكونوا جميعا عاملا ايجايبا في وأد الفتن وتفويت الفرصة على كل من يريد بث سمومها وشرورها التي لن يسلم منها احد سائلا المولى العزيز ان يديم على وطننا نعمة الامن والامان وان يحفظ كويتنا الغالية واهلها من كل سوء بقيادة سمو الامير.

×