الساير: تنسيق مع وزارة الصحة البحرينية لمعرفة احتياجاتها الطبية

انطلقت القافلة الطبية الكويتية كاملة المعدات الى مملكة البحرين اليوم تنفيذا لتوجيهات سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح الذي امر بارسالها لمساندة البحرين وشعبها الشقيق.

وقال وزير الصحة الدكتور هلال الساير في تصريح صحافي لدى انطلاقة القافلة الطبية من مركز الطب الاسلامي انه تم تجهيز الفريق المرافق لها خلال 24 ساعة فقط وتضم 54 عضوا من أطباء استشاريين وفنيي طوارىء طبية ومسعفين وهيئة تمريضية.

واضاف الساير ان القافلة تحمل ادوية ومعدات طبية ترافقها 21 مركبة بواقع أربع سيارات اسعاف مجهزة وثلاث سيارات اسعاف امداد وتسع سيارات (سوبر) نقل امداد وخمس شاحنات معدات طبية وادوية ومستهلكاتها لتقديم العون الطبي لاخواننا في مملكة البحرين.

وذكر ان الفريق الطبي الكويتي سيقدم العون للفريق الطبي في البحرين بعد ان تم ابلاغهم والتنسيق معهم مسبقا في هذا الشأن وستقدم المساعدة حسب الاحتياجات والطلبات.

من جهته قال رئيس الحملة الدكتور محمد شمساه لوكالة الانباء الكويتية (كونا) انه تم ارفاق 19 طبيبا في الحملة من مختلف التخصصات الطبية كجراحات القلب والفك والوجه والاعصاب والعظام اضافة الى الجراحة العامة وطب العائلة والباطنية وحوادث الاطفال والتخدير والعناية المركزة لاعطاء الرعاية السليمة للمرضى.

واشار شمساه الى الحرص الكبير على ان تكون لدى القافلة القابلية والاستعداد لاقامة مستشفى ميداني يتكون من 16 سريرا مع غرفة للعمليات وعلى اتخاذ كل الاحتياجات لاجراء أي عملية معقدة في حال الحاجة لذلك.

واكد ان هذه القافلة الطبية الكويتي المتجهة الى البحرين التي تمر بظروف عصيبة انما تؤكد على المهمة الانسانية والاخلاقية التي تحملها الكويت على عاتقها للمساهمة في تضميد الجراح ورسم الابتسامة لدى شعب البحرين الشقيق.

ونوه بالدور الكبير للوزير الساير في تذليل شتى الصعاب أمام انطلاقة هذه القافلة الانسانية من خلال توجيهاته الى قيادات الوزارة وفي مقدمتهم الوكيل الدكتور ابراهيم العبدالهادي التي اثمرت عن تجهيز هذه القافلة ضمن وقت قياسي.

واعرب الدكتور شمساه عن امله في أن توفق القافلة في اداء رسالتها ومهمتها الطبية والانسانية المرجوة منها.