البصيري: مبنى الركاب (2) يستوعب 25 مليون مسافر سنويا

اكد وزير المواصلات ووزير الدولة لشؤون مجلس الامة ورئيس المجلس الاعلى للطيران المدني الدكتور محمد البصيري اهمية عقد خدمات ادارة المشاريع لتطوير مطار الكويت الدولي في فتح المجال أمام اقامة العديد من المشروعات المهمة خلال السنوات المقبلة.

وقال الوزير البصيري في تصريح صحافي اليوم أثناء توقيع هذا العقد ان دولة الكويت تعيش مرحلة من مراحل اقامة المشاريع النوعية التي تعود بالفائدة الكبرى على الاقتصاد الوطني.

واضاف ان عقد خدمات ادارة المشاريع لتنفيذ مشاريع المخطط الهيكلي لعام 2005 الذي تشرف عليه شركة (اينكو الاسبانية) بالتضامن مع الشركة (الكويتية المتحدة للاعمار) بتكلفة تقدر بحوالي 2ر10 مليون دينار لمدة خمس سنوات هو احد اهم هذه المشاريع.

واوضح ان مطار الكويت يعتبر الواجهة الحضارية للدولة لذا كان التوجه الحكومي نحو استكمال البنية التحتية للمطار والمخطط الهيكلي الذي اقر في عام 2005 حيث تعتمد الحكومة على السياسة المفتوحة لخدمات النقل الجوي المختلفة (تجارة - شحن - خاص).

واشار البصيري الى مشاريع المطار التي اقرت ضمن الخطة التنموية في اول خمس سنوات لها والتي تصل الى اكثر من مليار دينار منها حوالي 400 مليون دينار لمشاريع حكومية كانشاء مسارات جديدة داخل المطار تضم مدرجي رقم (2 و3) ومشاريع استثمارية بقيمة حوالي 300 مليون دينار للخدمات اللوجستية والفندقية وخدمات الركاب.

وقال ان مشروع مبنى الركاب رقم (2) الجديد تصل تكلفته الى حوالي 300 مليون دينار ويستوعب نحو 25 مليون مسافر سنويا بعد ان كانت اقصى سعة لمبنى الركاب في المطار هي حوالي 8 ملايين مسافر سنويا موضحا ان المبنى الجديد لديه قابلية بالتوسعة مستقبلا ليستوعب حوالي 45 مليون مسافر.

وذكر ان مدينة الشحن التي تم التوقيع عليها في الاشهر القليلة الماضية تعتبر الاكبر على مستوى الشرق الاوسط وجار العمل بها على ان يبدأ تشغيلها بعد سنة ونصف السنة تقريبا معتبرا السنة الاولى من خطة التنمية صعبة جدا على مؤسسات الدولة حيث يفوق الانفاق الاستثماري فيها خمس مليارات دينار على ان يصل الى 30 مليارا خلال السنوات الخمس المقبلة.

×