موظفو الكويت الأكثر مرضاً في العالم

دق ديوان الخدمة المدنية جرس الإنذار لدى الحكومة، بعد أن وصل معدل المَرضيات الخاصة بالجهات الحكومية إلى معدل خطير هو الأعلى في العالم نسبة إلى عدد السكان، حسب وصف مصدر قيادي في الديوان.

وقال المصدر لجريدة الجريدة الكويتية في عددها اليوم الأحد إن عدد مَرَضيات العام الماضي هو الأكبر في تاريخ الكويت، بوصوله إلى حوالي 900 ألف مَرَضية، مشيرا إلى أن كلفة أيام العمل التي ابتلعتها هذه المَرضيات بلغت 35 مليون دينار.

وأشار إلى أن معدل المَرضيات في العام الماضي تجاوز كل السنوات السابقة، بما في ذلك عام 2009، لافتا إلى أن ديوان الخدمة المدنية أكد في تقريره لمجلس الوزراء أن الوضع فيما يتعلق في المَرضيات خطير، بسبب نسبة المتمارضين الكبيرة والتسيب الحاصل في المرافق الصحية التي تمنح المرضيات لكل من يشاء.

وأوضح أن أغلبية المَرضيات التي صدرت هي إما عن طريق المراكز الصحية أو القطاع الخاص الصحي، فضلا عن مَرَضيات الطب النفسي الطويلة الأجل التي عجزت وزارة الصحة أن تضع لها علاجا.

ونوه إلى أن وزارة التربية تصدرت قائمة الوزارات التي نالت اكبر عدد من المرضيات تلتها الصحة، بينما حصلت الموظفات الإناث على نصيب الأسد من المرضيات بنسبة 70 في المئة، في حين حصل الموظفون الذكور على نسبة 30 في المئة من إجمالي الشهادات المرضية للعاملين في القطاع الحكومي. وقال المصدر إن ديوان الخدمة المدنية أكد أن هذه القضية بحاجة إلى ضوابط صارمة جدا غير السابقة للحيلولة دون تزايد معدل المَرضيات للعمل على وضع حد لهذا الأمر الخطير جدا. وزاد بأن قضية تزايد الإجازات المَرَضية ستكون محورا رئيسيا للنقاش في أول اجتماع لمجلس الخدمة المدنية لمناقشة الحلول اللازمة مع الجهات المعنية.

×