جمعية البدون تدعو الى جمعة غضب في 11 الجاري في كل مناطق الكويت

دعت ما يسمى بجمعية الكويتيين البدون الى جمعة غضب في تاريخ 11 مارس والتظاهر السلمي في كل مناطق الكويت، لافتة الى أن الوعود التي كانت تعدها الحكومة الكويتية ماهي إلا إبر تخديرية قد أدمن عليها البعض ممن يريد سماع الوعود.

وقالت الجمعية التي يقع مقرها في العاصمة البريطانية لندن في بيان لها على موقعها الالكتروني أن العنصريون يريدون سلب حقوقهم منهم قبل اقرارها، مشيرين الى أن أن لا خير سيأتي من وراء هذه الحكومة وأيضاً من أعضاء مجلس الأمة المتلونين.

وطالبت الجمعية الكويتيين البدون بالخروج في يوم الجمعة القادم 11 مارس والتظاهر السلمي في كل مناطق الكويت لكي تصل رسالتهم إلى كل العالم و"لكي تُدرك الحكومة الكويتية مدى جدية المطالبة ومدى جدية التحرك الداخلي والخارجي"، وأضافت الى أن أعضاء الجميعة سيعتصمون في العاصمة البريطانية لندن لمواكبة المطالبة بالحقوق المشروعة.

ووصفت الجمعية كل من يدعو لإعطاء الفرصة للحكومة الكويتية "فهو بلا شك في خندق الحكومة الجائرة فلقد صبرنا مايقارب الخمسين عاماً ونحن نسمع التصريحات المتتالية التي دئبت عليها الحكومة الكويتية ولقد سئمنا سياسة الإقصاء والذُل والإستخفاف"، مضيفة "لا مكان بعد اليوم لكل هذا فجميعنا مشروع حياة وليس مشروع موت ولن نرضى بأنصاف الحلول ونعلنها دائماً أن مطلبنا الأساسي هو حق المواطنة وليس الحقوق المدنية".

الجدير بالذكر أن الحكومة الكويتية أقرت لفئة البدون حقوقا مدنية وانسانيا في جلسة مجلس الوزراء يوم الأحد الماضي، وأعلن رئيس جهاز معالجة أوضاعهم صالح الفضالة عن دخول تلك القرارات حيز التنفيذ.

ومن أهم تلك القرارات اصدار بطاقات مدنية لهم وحق العلاج والعمل في القطاعيين الخاص والحكومي، بالإضافة الى حق التعليم.

×