القضاء: الفتوى إدارة ونحن سلطة ولا نعارض زيادة أي جهة حكومية

بينما كشف عدد من القضاة والمستشارين عن عزمهم صياغة دعوى قضائية ضد رئيس مجلس الوزراء أمس إذا أقرت الحكومة علاوة 'الفتوى' المساوية للمبالغ التي حصل عليها أعضاء السلطة القضائية في عام 2009، وأنهم سيلتقون سمو رئيس مجلس الوزراء للتعبير عن رفضهم لتلك المساواة، أعلن رئيس المجلس الأعلى للقضاء، رئيس المحكمة الدستورية، رئيس محكمة التمييز المستشار يوسف غنام الرشيد ، أن ما تردد عن رغبة مجلس الوزراء في إقرار زيادة للقانونيين في الجهات الحكومية هو 'شأن مجلس الوزراء لا مجلس القضاء، وإذا أرادت الحكومة زيادة موظفيها فالله يرزق العباد'.

وأضاف الرشيد في تصريح لجريدة الجريدة الكويتية في عددها ليوم الثلاثاء: 'أنا رئيس المجلس الأعلى للقضاء وعضو في المجلس ولست معترضاً على زيادة أي جهة حكومية، ونحن بعيدون عن مطالبة مجلس الوزراء بعدم زيادة أية جهات حكومية، ونترفع عن هذه الأشياء تماماً'، لافتاً إلى أن 'الفتوى والتشريع والعاملين فيها لهم كل الاحترام والتقدير وهي إدارة لها دورها القانوني'.

وفيما يخص المسائل المالية أكد أن 'هذا شأن حكومي، والموضوع من الناحية القانونية يكمن في أن إدارة الفتوى والتشريع شيء والقضاء شيء آخر لأنه سلطة، وأما الشؤون المالية فهي شأن مالي يخص مجلس الوزراء، ولا يثير حفيظة السلطة القضائية أو المجلس الأعلى للقضاء'.

وعن رغبة عدد من القضاة والمستشارين في رفع دعاوى قضائية ضد سمو رئيس مجلس الوزراء أو الحكومة، إذا أقرت علاوة لمحامي 'الفتوى' تساوي المبالغ التي حصل عليها أعضاء السلطة القضائية، قال الرشيد: 'لا نمنع أحداً من رفع الدعاوى، ومَن يرد رفع القضايا فالقضاء ينظر فيها كلها، حتى القضايا التي ترفع ضد المجلس الأعلى للقضاء نفسه، كما أن مجلس القضاء ليس محكمة، والمحكمة هي المنصة التي تفصل بين النزاعات'.

وفيما يخص حسم المجلس الأعلى للقضاء منصب النائب العام وما يتردد عن ترشح البعض أكد أن منصب النائب العام 'لم يشغر حتى الآن، والأخ المستشار حامد العثمان هو الذي يتولى هذا المنصب، والعارض الصحي لم يمنعه من ممارسة مهامه'، مبيناً أن 'مدة السنتين التي نص عليها القانون لم تنته بعد للانتهاء من بيان الحالة الصحية، ومن غير المعقول أن نناقش مسألة والرجل في منصبه، فهذا أمر غير صحيح بحثه من الناحية الأخلاقية، والمنصب إلى الآن يتولاه المستشار حامد العثمان ونتمنى عودته إلى عمله سالماًَ معافى'.

×