جانب من المؤتمر الصحفي

جامعة الكويت: تنظيم مؤتمر "تحديات الحاضر وتطلعات المستقبل" من 1 الى 2 نوفمبر المقبل

اعلنت عميدة كلية الدراسات العليا  بجامعة الكويت الاستاذة الدكتورة فريدة العوضي عن تنظيم  الكلية مؤتمراً بعنوان “الدراسات العليا والبحث العلمي في دول مجلس التعاون الخليجي "تحديات الحاضر وتطلعات المستقبل”، خلال الفترة من 1 الى 2 نوفمبر المقبل.

وأشارت العوضي خلال مؤتمر صحافي عقدته ظهر اليوم الاحد الى أن المؤتمر الذي تعقده الكلية بمناسبة احتفال جامعة الكويت باليوبيل الذهبي بذكرى مرور (50) عاماً على تأسيسها في فندق شيراتون الكويت، سيكون أول مؤتمر يتصدى لموضوع تحديات الحاضر وتطلعات المستقبل  للدراسات العليا والبحث العلمي في تاريخ الكلية منذ إنشائها من 39 عاما، كما سيكون على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي.

ولفتت إلى أن 15 عميدا من عمداء كليات الدراسات العليا بالجامعات الخليجية سيحضرون إلى الكويت للمشاركة في المؤتمر، حيث سينظرون في القضايا المشتركة، وسبل أوجه التعاون بين الكليات، والسعي لإيجاد مقترحات لتنويع مصادر تمويل البرامج والأبحاث والمشاركة في القضايا التي تعزز الأهداف في القطاعين العام والخاص وآليات المساهمة في التنمية البشرية.

وتابعت العوضي قائلة المؤتمر يؤكد دورا رياديا للكويت والذي نتمنى أن يجعلها مركزاً للدراسات العليا والبحوث على مستوى دول الخليج العربي، لاسيما وأن كلية الدراسات العليا بجامعة الكويت تعتبر احد أقدم الكليات المختصة بالدراسات العليا في الخليج العربي.

وأكدت أهمية تأثير الدراسات العليا والبحث العلمي في تصنيف الجامعات ومرتبتها العلمية وتأثيرها على نوعية البحوث حسب معايير النشر العلمي وبما يعود نفعها على قضايا الخليج في شتى المجالات وتخريج قياديين للمؤسسات بخبرات متميزة.

وأشارت العوضي الى ان رؤية كلية الدراسات العليا هي التميز العلمي لمشاركة العالم في إثراء المعرفة في كافة مجالات العلوم والتكنولوجيا والثقافة ٫ مشددة علي ان رسالة كلية الدراسات العليا توفير بيئة علمية رائدة مؤهلة لتقديم دراسات عليا متميزة بأبحاث مبتكرة تساعد في بناء الإنسان المبدع الذي يساهم في تنمية المجتمع وتقدم المعرفة، وتُخرّجْ قياديين لهم صدارة في كافة المجالات مجتمعياً وعالمياً

من جهته أشار نائب رئيس المؤتمر  الدكتور عايد السلمان الى ان اقامة المؤتمر يتزامن  مع زيادة حالة عدم الاستقرار الاقتصادي المحيط بالمنطقة، إلى جانب النمو السكاني المضطرد فيها ، مما  يحتم الاهتمام  بدور  الدراسات العليا والبحث العلمي في دول مجلس التعاون الخليجي  في هذا الخصوص، مؤكدا على ان جامعة الكويت حققت ذلك بالتوسع  الكبير في تقديم عدد كبير (٢٣ برنامج خلال عامين) من برامج الدراسات العليا في العامين الماضيين.

 وتابع من هذا الجانب تأتي أهمية اقامه هذا المؤتمر في هذا الوقت، بالإضافة لكونه الأول الذي يقام من قبل كلية الدراسات العليا في جامعة الكويت منذ إنشاء الكلية.

وأوضح السلمان ان هذا المؤتمر يقام  بحضور العديد  من  القياديين في جامعات دول. الخليج العربي، لتقديم  المحاضرات  المتنوعة في محاور مختلفة.

و بخصوص  أهداف المؤتمر قال السلمان سيتضمن هذا المؤتمر محاضرات نوعية ستقدم من قبل محاضرين  رئيسيين  مثل  بروفسور  شارلز العشي  رئيس  معهد جي بي ال لأبحاث الفضاء ونائب مدير جامعة كالتك سابقا في ولاية كاليفورنيا – الولايات المتحدة الأمريكية، عبدالوهاب الوزان وزير التجارة والصناعة ووزير الشؤون الاجتماعية والعمل سابقا ونائب رئيس غرفة التجارة والصناعة ورئيس مجلس إدارة البنك الدولى سابقا في دولة الكويت.

و تطرق السلمان الى أهداف المؤتمر و التي تأتي بالاستئناس برؤى  وخبرات  المؤسسات  الأكاديمية والبحثية والسياسية والاقتصادية  في منطقة الخليج العربي لدعم توصيات تكون بمثابة نواة لمشاريع  مستقبلية  تحقق  التعاون والتكامل لتحقيق التميز الإقليمي والعالمي لجامعات دول الخليج العربي في الدراسات العليا والبحث العلمي و إلقاء  الضوء  على  ما  تم إنجازه من قبل مجلس التعاون لدول الخليج العربية في مجال الدراسات العليا والأبحاث.

و تابع: ان تعزيز  وتطوير  وسائل  الإبداع  والابتكار  في الدراسات العليا والبحث العلمي هو ما يحرص عليه المؤتمر بالإضافة الى الوقوف على التحديات البحثية المشتركة وسبل التكامل بين جامعات دول مجلس التعاون الخليجي للتعامل معها لخدمة التنمية البشرية ومواجهة القضايا المشتركة كقضايا التنمية والتكنولوجيا والبيئة، والاستفادة من الخبرات المشاركة لإبراز رؤى وآليات جديدة تدعم مسيرة ومستقبل الدراسات العليا في دول مجلس التعاون الخليجي، ناهيك عن إيجاد مصادر دخل متنوعة لدعم الدراسات  العليا والأبحاث في ظل التحديات الاقتصادية والسياسية المحيطة.

وحول محاور مؤتمر كلية الدراسات العليا أشار نائب رئيس لجنة العلمية و التنظيمية لمؤتمر كلية الدراسات العليا ان القيمة المضافة والعائد المجتمعي من برامج وأبحاث الدراسات العليا مع تنويع مصادر التمويل لبرامج وأبحاث فضلا على الشراكة المجتمعية بين كليات الدراسات العليا ومؤسسات الدولة الحكومية والخاصة.

وتطرق السلمان الى الطرق والآليات لرفع التقدير الدولي للدراسات العليا في دول مجلس التعاون مع تطوير وتحرير اللوائح لتحقيق التكامل الخليجي في الدراسات العليا والأبحاث من خلال التوجهات الحديثة لنماذج الدراسات العليا في الخليج العربي التي تعزيز الدراسات العليا: وجهات نظر وتجارب شخصية لطلبة الدراسات العليا.

 

×