جانب من توقيع العقد

التطبيقي: توقيع عقد لربط المحطات المركزية بالشويخ وأخر لرفع كفاءة الانظمة التكنولوجية

وقعت الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب عقدين، الأول مع مكتب السور للاستشارات الهندسية لربط المحطات المركزية القائمة في مجمع الشويخ والثاني مع مكتب «سكيل» للاستشارات الهندسية لتنمية قدرات أنظمة تكنولوجيا المعلومات الموجودة بالكليات والمعاهد وذلك صباح اليوم الأحد في ديوان  عام الهيئة بالعديلية.

ومثل "التطبيقي" في توقيع العقود المدير العام الدكتور أحمد الأثري بحضور نائب المدير العام للتخطيط والتنمية د.فاطمة الكندري ونائب المدير العام للتعليم التطبيقي والبحوث د. عيسى المشيعي ونائب المدير العام للخدمات الأكاديمية المساندة د. محمود فخرا، ومساعد نائب المدير العام للتخطيط والتنمية م. طارق العميري، ومدير إدارة التخطيط والمتابعة سالم الدلال، ومديرة مكتب العلاقات العامة والإعلام أ.فاطمة العازمي إلى جانب بعض المسؤولين من مكتبي السور للاستشارات الهندسية ومكتب «سكيل» للاستشارات الهندسية.

وتأتي العقود الجديدة التي وقعتها الهيئة ضمن مساعيها المستمرة لتنمية قدراتها التكنولوجية ومواكبة للتطور الهائل في مجال نقل وتكنولوجيا المعلومات، وتتوازى جهود الهيئة كذلك مع جهود الدولة وتوجهاتها بترشيد الإنفاق حيث يسهم العقد الاول مع مكتب السور للاستشارات الهندسية لربط المحطات المركزية القائمة في مجمع الشويخ إلى توفير الطاقة في المجمع الذي يعد من من المجمعات المتقدمة تكنولوجيا على مستوى دولة الكويت لما يحتويه من خدمات ومباني تم تصميمها وتنفيذها على احدث الأسس والمتطلبات العالمية، وسيتم التحكم خلال المشروع في جميع محطات المجمع التكنولوجي من خلال غرفة تحكم رئيسية في احدى المحطات المركزية التي ستحدد لاحقا، وتبلغ مدة تصميم المشروع 17 شهرا ومدة التنفيذ المتوقعة 20 شهر.

ومن جانب آخر يهدف العقد الثاني الذي وقعته الهيئة مع شركة «اسكيل» للاستشارات الهندسية الى تحقيق عدد من الامور أبرزها تحسين ورفع كفاءة أنظمة تكنولوجيا المعلومات الموجودة في كليات الهيئة ومعاهدها، وربط جميع هذه الانظمة بمركز رئيسي في مقر الهيئة الجديد في المجمع التكنولوجي بالشويخ، ويساعد هذا المشروع على تعميم فكرة المباني الذكية ويساعد على ايجاد نظام تحكم موحد لجميع الانظمة الموجودة في الكليات والمعاهد، كما يساعد المشروع عند تنفيذه على توفير خدمات التعليم الالكترونية ما يخفف العبء على ابناء الهيئة من الطلاب والطالبات.