جانب من الاجتماع

الوزير الكندري: استمرار القياديين في موقعهم مرهون بمعالجة تقارير ديوان المحاسبة

حث وزير المواصلات ووزير الدولة لشئون البلدية عيسى الكندري القياديين على ضرورة  التعاون مع ديوان المحاسبة الذي ولد من رحم المادة 51 من الدستور ويعد الذراع الرقابي الذي يعتمد على تقاريره أعضاء مجلس الأمة ويتم من خلاله تقييم الأداء الحكومي، مؤكداً على ضرورة احترام كل ما يرصد في تقاريره ، جاء ذلك خلال اجتماعه بهم أمس بشأن الرد على ملاحظات ديوان المحاسبة والتعاون مع الجهات المختصة.

وشدد الكندري في تصريح صحفي عقب إنتهاء الإجتماع على ضرورة عدم التأخير في الردود على الديوان والتي تعتبر مخالفة بنص قانون إنشائه يستوجب مساءلة مرتكبي تلك المخالفة، مطالبا القياديين كل في موقعة حصر المخالفات والملاحظات والبدء في معالجتها وأن يكون هذا العمل ذو أولوية خاصة مقدماً على أي أعمال.

وقال الكندري للقياديين بأن إستمرارهم بالموقع مرهون بمعالجة تقارير الديوان وكذلك الحال أيضاً لمن تم تعيينه بمراسيم التي لا تعني استمراره 4 سنوات بمنصبه فمن غير المنطقي أن يستمر لحين انتهاء الأربع سنوات في حال  التقصير.

وشدد الوزير على القياديين لبذل أقصى جهد لتحصيل مستحقات الدولة لدى الشركات والمؤسسات والأفراد خاصة بعد ملاحظة التهرب قضائياً لإزالة بعض من جوانب الفساد مع ضرورة إبلاغي بالمبلغ المحصل فعليا، مؤكدا  ضرورة الحرص على المال العام وعدم التهاون مع الموظفين المستهترين ومحاسبتهم بكل شدة وصرامة.

واعتبر الكندري في نهاية لقائه بأن جلسة مجلس الأمة التاريخية التي عقدت الخميس الماضي حول تقارير ديوان المحاسبة نقطة انطلاق والبداية وليست النهاية لمتابعة تلك التقارير متعهدا بأنه سيقوم برفع تقارير دورية لمجلس الأمة عن الإجراءات المتخذة حيال تلك المخالفات والتي سوف يتم معالجتها أول بأول.

وحث الكندري القياديين على سرعة الرد على ملاحظات الديوان بأسلوب موضوعي خالي من العبارات الإنشائية وأن يتضمن الرد أساليب العلاج سواء كان تحقيق أو اتخاذ قرار أو تشكيل لجان وأن يرتبط ذلك بالمدة المناسبة لأداء العمل مع محاسبة المتراخي والمتقاعس بكل حزم وشدة مؤكداً أنه لم يعد هناك وقت للتراخي، مشيراً إلى أنه قد أعد الأجواء للعمل الجاد ولن يكون للمتقاعس مكان بيننا.