المهندسة إستقلال المسلم

البلدية: اتلاف سبعة أطنان من الأسماك الفاسدة وردت عبر منفذ النويصيب

أعلنت بلدية الكويت ممثلة بادارة الأغذية المستوردة والجهاز الرقابي ضبطها واتلافها سبعة أطنان من الأسماك غير الصالحة للاستهلاك الآدمي كانت واردة الى البلاد عبر منفذ النويصيب البري خلال شهري يناير وفبراير الماضيين.

وقالت مديرة ادارة الأغذية المستوردة في البلدية المهندسة استقلال المسلم في تصريح صحافي اليوم إنه بعد ثبوت عدم صلاحية الاسماك للاستهلاك الآدمي من خلال الفحص الظاهري وفق النظم المتبعة ولوائح وقوانين البلدية في هذا الخصوص تم اتلاف الشحنة كاملة ومنع تداولها داخل البلاد.

وأضافت المسلم ان الاسماك التي تم اتلافها في مركز النويصيب كانت تعود ملكيتها الى شركات عدة موضحة أنه تم عمل كتب اتلاف مرفقة بتقارير المعاينة الظاهرية والمخبرية للمواد المتلفة وفق اللوائح والنظم حفاظا على سلامة وصحة المواطنين والمقيمين.

وأكدت أن الأجهزة الرقابية وأقسام الواردات في جميع المنافذ الحدودية تبذل قصارى جهودها من اجل احكام الرقابة على كل الأغذية المستوردة والتأكد من سلامتها قبل دخولها للبلاد ووصولها الى أماكن البيع للمستهلكين.

من جانب آخر حذرت بلدية الكويت من عمليات تأجير الدراجات النارية (البقيات) بإختلاف أنواعها في مناطق اقامة المخيمات الربيعية والأماكن السياحية نتيجة الانعكاسات الخطرة التي تنجم عنها وتعريض حياة مستخدميها ورواد تلك الأماكن للخطر.

وقال رئيس فريق الطوارئ في فرع بلدية محافظة الأحمدي مشعل أباالصافي في تصريح صحافي إن البلدية كثفت من حملاتها الميدانية بالتعاون مع مديرية الأمن بالمحافظة مستهدفة ظاهرة تأجير (البقيات) وصادرت بالفعل 27 دراجة نارية.

وأكد أبا الصافي أن الأجهزة الرقابية مستمرة في مواجهة مختلف المظاهر السلبية التي ترافق موسم التخييم حرصا منها على سلامة مرتادي المخيمات داعيا الأسر الى إرشاد أبنائها وتوعيتهم بخطورة استخدام تلك الدراجات وعدم تأجيرها من أجل وقايتهم من الحوادث الخطرة.

وذكر أن اجهزة الرقابة في البلدية تقوم بمصادرة هذه الدراجات فورا وتتخذ كل الاجراءات القانونية بحق مسيئي استخدامها مؤكدا حرص البلدية على جعل اماكن التخييم آمنة لتحقيق السلامة لروادها من بعض اصحاب تلك الدراجات.

 

×