جانب من المؤتمر الصحفي

البلدية: تسليم اربعة مشايع طرق للأشغال خلال الشهر الجاري

في إطار الجهود التي تبذلها بلدية الكويت لتذليل العقبات أمام مشاريع الطرق بالكويت أعلن مدير عام البلدية بالإنابة ومساعد المدير العام لشئون قطاع التنظيم والمخطط الهيكلي المهندس أحمد المنفوحي عن موعد تسليم مسارات أربعة طرق لوزارة الأشغال العامة في العشرون من مارس الجاري، وتشمل الطرق الرابطة و 6,5 والسابع والسالمي للبدء في طرحها للتنفيذ، جاء ذلك خلال الإجتماع الذي عقده مع المسئولين بوزارة الأشغال العامة برئاسة مدير إدارة تصميم الطرق المهندسة سهى أشكناني بحضور مدير إدارة الرقابة الهندسية بالبلدية المهندس نزار الصايغ وعدد من المهندسين من الجانبين.

وقال المنفوحي أن جهود الفريق الفني المشترك بين البلدية ووزارة الأشغال ساهمت بشكل كبير بحل جميع العوائق التي تعترض مسارات الطرق الأربعة فضلا عن خطوة المجلس البلدي لما يبديه من دعم للجهاز التنفيذي من خلال تفويضه بزحزحة التعارضات وإزالة العوائق بهدف سرعة الإنجاز لمشاريع الطرق الحيوية التي ستساهم بربط المدن الجديدة وحل الإزحام المروري وتسهيل الحركة وإنسيابتها.

وأكد  المنفوحي أنه تم حصر كل العقبات التي تعترض مسارات كل طريق على حدة وزحزحتها للتتلاءم مع تثبيتها وتسليمها للأشغال في العشرون من مارس الجاري، موضحا أن المعوقات لمشروع طريق 6.5  الواقع ما بين طريقي الدائري السادس والسابع هي معوقات حكومية وتم التعامل معها حيث أن الطريق يعتبر من أحد المشاريع الحيوية بطول 21 كيلو متر ، أما الطريق السابع فإنه تم زيادة عرضه من 100 متر إلى 175 متر بناء على طلب الأشغال وتم التعامل مع معوقاته المقامة على الزيادة المطلوبة وهي 75 متر لعرضها على المجلس البلدي وإصدار القرار اللازم بهذا الشان.

وأوضح المنفوحي أنه تم التعامل مع معوقات طريق السالمي والتي إنحصرت بخمسة معوقات وتشمل السكة الحديد ، الخطوط الكهربائية والهوائية، موقف الشاحنات والحزام الشجري حيث تم أخذ موافقات وزارات الخدمات لزحزحتها وعرضها على المجلس البلدي لإصدار القرار بذلك من أجل تثبيت مسار حرم الطريق، مؤكدا على دعم البلدية  لجهود وزارة الأشغال والتعاون من أجل إيجاد  الحلول والبدائل المناسبة دون أي تعطيل من أجل تنفيذ شبكة الطرق العملاقة بالقريب العاجل.

من جانبها ثمنت مدير إدارة تصميم الطرق بوزارة الأشغال العامة  المهندسة سهى أشكناني جهود البلدية في حل وتذليل كل التعارضات مع مسارات حرم مشاريع أضخم الطرق الحيوية والتنموية بالكويت والتي وضعت لها الخطط من قبل وزارة الأشغال العامة لتطرح خلال الربعين الأول والثاني من العام الحالي 2015 ، مشيرة إلى أنها ستعالج الكثير من المشاكل المتعلقة بالإزدحام المروري عند تقاطعات الطرق الحالية وإنسيابية حركة الدخول والخروج للمدن الجديدة لتتناسب مع الكثافة السكانية المستقبلية المتوقعة إلى جانب تطوير طرق السفر السريعة.

وأكدت أشكناني على أهمية تظافر جهود الجهات المعنية لتنفيذ المشاريع التنموية وعلى رأسها بلدية الكويت ، لافتة إلى أن فريق العمل المشكل من هذه الجهات قطع شوطا كبيرا من خلال ما بذله من جهود في الإجتماعات التنسيقية التي عقدت منذ الشهر الماضي بهدف تذليل ومعالجة كافة المعوقات والتعارضات تمهيدا لطرح مشاريع الطرق الحيوية في وقتها المحدد.

وأشارت إلى ان الوزارة وبالتنسيق مع بلدية الكويت إستطاعت إختصار طول الدورة المستندية التي كانت تشكل تحديا لطرح هذه المشاريع وفقا للجدول الزمني المحدد لها للبدء في مرحلة التنفيذ حيث تمكنت الجهتين الأشغال والبلدية من تحديد هذه المعوقات والتعارضات بفترة وجيزة وحلها مع مختلف جهات الخدمات المعنية وإصدار القرارات اللازمة من قبل المجلس البلدي ، مبينة بأن هذه الجهود  توجت بالإتفاق على تحديد موعد تسليم حرم مسارات هذه الطرق خالية من العوائق في العشرون من مارس الجاري والذي يعد إنجازا كبيرا لفريق العمل المشترك بين الوزارتين.

وأختتمت اشكناني تصريحها بالقول أن الوزارة ستواصل عقد هذه الإجتماعات المشتركة بين الوزارتين والجلوس على طاولة واحدة للمساهمة بشكل فعال من الإنتهاء من كافة الدراسات الفنية والمخططات لتنفيذها على أرض الواقع ، مشيدة بالدعم الكبير الذي ابداه مدير عام البلدية بالإنابة ومساعد المدير العام لشئون قطاع التنظيم والمخطط الهيكلي المهندس احمد المنفوحي وفريقه الفني المكون من إدارات التنظيم والمساحة والمخطط الهيكلي في البلدية والرقابة الهندسية إلى جانب الجهود التي يبذلها فريق العمل  بوزارة الأشغال العامة المكون من إدارة تصميم الطرق والمهندسين المختصين ومدراء مشاريع الطرق.

 

×