المجلس البلدي

لجنة في البلدي: توصيات ملزمة لمنع زراعة شجرة "الكونوكاربس" لخطورتها على البنى التحتية

شددت لجنة شؤون البيئة في المجلس البلدي اليوم على ضرورة مواجهة الاضرار البيئية لشجرة (الكونوكاربس) لاسيما على البنى التحتية وذلك من خلال اصدار توصيات ملزمة للجهاز التنفيذي في البلدية.

وحذر رئيس اللجنة عبدالله الكندري في تصريح صحافي عقب الاجتماع من الاضرار البيئية لشجرة الكونوكاربس واتلافها لتمديدات البنى التحتية من كهرباء وصرف صحي في المناطق السكنية.

وقال الكندري ان اللجنة تلقت العديد من الشكاوى من عدد من المواطنين بشأن شجرة الكونكاربس وما تحدثه من اضرار على البنى التحتية للمنازل والبيوت في المناطق مشيرا الى اجراءات اتخذتها بعض الدول المجاورة لمنع زراعة هذه الشجرة المضرة.

وطالب بالتخلص من تلك الاشجار القائمة حاليا بطرق لا تضر بالتربة والبيئة المحلية مشيرا الى عدم تعاون الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية "ولم يتم التعامل مع هذه الحدث بشكل جدي".

واوضح الكندري ان وزارة الاشغال تعاني من هذه الشجرة وتقوم بتغيير انابيب الصرف الصحي في بعض المناطق السكنية بشكل اسبوعي اضافة الى اضرارها بخطوط الهاتف مشيرا الى تصنيف الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية لهذا النوع من الاشجار بأنها من الانواع العازبة والغريبة.

وقال ان اللجنة اجلت اصدار توصيات ملزمة للجهاز التنفيذي في البلدية بشأن التعامل مع شجرة الكونكاربس الى الاجتماع القادم ومخاطبة الجهات المعنية في الدولة.

ولفت الكندري الى انه في كثير من المناطق والشوارع تفتقد هذه الشجرة للتقليم والاهتمام الى جانب عدم "منعها من التمدد" في التربة المحيطة بها.
وذكر ان اللجنة اوصت باعادة تدوير نفايات هذه الشجرة واستخدامها كأعلاف للمواشي ومخلفات اخشاب وعمل دراسة علمية لايجاد بدائل اخرى لهذه الشجرة

وايقاف زراعتها في المناطق والمشاريع الحكومية الجديدة وعمل برنامج صيانة دوري لمنعها من التمدد والحاق الضرر بالبنى التحتية المحيطة.
وكانت ورشة عمل نضمتها اللجنة في يونيو الماضي بمشاركة جهات حكومية قد اوصت بضرورة ايقاف زراعة (الكونوكاربس) في المناطق الحضرية لما يترتب على زراعتها من اضرار كبيرة على البنى التحتية في البلاد.

ودعت الى عدم استخدام شجرة (الكونوكاربس) في المستقبل نتيجة للاثار السلبية والاضرار المترتبة على زراعة ونمو هذه الشجرة على البنية التحتية مثل انابيب الصرف الصحي والمجاري الموجودة تحت الارض وخطوط الهاتف الارضية في المنطقة الحضرية.

 

×