رفع المخلفات

البلدية: رفع 186 درب من مخلفات بر الصليبية وإطارات ميناء عبدالله

كشف مدير إدارة الخدمات العامة ببلدية الكويت أحمد الشريدة عن مواصلة عمليات التنظيف الواسعة النطاق التي أطلقتها الإدارة وإستهدفت منطقة بر الصليبية إلى جانب عدد من المواقع الأخرى إثر قيامها بنقل الإطارات من ميناء عبدالله إلى منطقة إرحية فضلا عن مساهمتها مع الجهات الحكومية لتنظيف نقعة الشملان التاريخية والتي أسفرت عن رفع 186 درب من تلك المواقع  وذلك خلال الأســبوع الماضي.

وقال الشريدة  في تصريح صحفي أن حصيلة عمليات التنظيف التي قامت بها الإدارة لتنظيف منطقة بر الصليبية اسفرت عن رفع 149 درب كان منها  121 درب  نساف كبيرمن المخلفات و20 درب نساف صغير من الإطارات  إلى جانب 8 دروب من الأخشاب والأثاث ، مشيرا إلى أن هذه الحملات التي نفذتها الإدارة بإشراف المفتش حمد الجراح تاتي في سياق حماية البيئة الكويتية من المخلفات الناتجة عن الأفراد بعد إزالتهم للمخيمات الربيعية وتركهم لمخلفاتها في مناطق البر المختلفة  ، مؤكدا حرص الإدارة على مواصلة  تنفيذ تلك الحملات حتى الإنتهاء من المواقع التي  تشهد تراكم للمخلفات المختلفة وتم تحديدها في عدد من المناطق البرية  بهدف عودتها إلى طبيعتها المعهودة.

من جانب آخر أوضح الشريدة أن عمليات ترحيل الإطارات من منطقة سكراب ميناء عبدالله إلى منطقة إرحية أسفرت عن ترحيل 36 درب ، مشيرا إلى أن عمليات ترحيل الإطارات مستمر حتى يتم الإنتهاء منها بشكل كامل إلى جانب تنظيف المنطقة من المخلفات والأنقاض والتي تأتي في سياق متابعة قسم الطوارئ بالإدارة وعملهم المستمر من أجل القضاء على تشويه المنظر العام.

وعلى صعيد متصل أكد الشريدة أنه في إطار التعاون المستمر بين البلدية ومختلف الوزارات والمؤسسات الحكومية قامت الإدارة بتوفير الآليات والعمالة  بهدف التنظيف الدوري لنقعة الشملان الواقعة بالقرب من سوق شرق  حيث إستهدفت إنتشال المخلفات والشباك وبقايا الأخشاب ومختلف العوائق البحرية، مشيرا إلى أنه قد تم رفع درباً  واحداً من تلك المخلفات حيث أنه يتم تنظيفها كل يوم أربعاء أسبوعيا وذلك مع مختلف الجهات الحكومية العاملة بالمنطقة.

ولفت الشريدة إلى حرص الإدارة على تقديم أفضل خدماتها للجمهور الكريم  من خلال التواصل معها عبر خط البلدية الساخن 139 الذي يعمل على مدار الساعة وخلال العطلات الرسمية بهدف إستقبال مختلف الشكاوي التي تقع ضمن إختصاصات بلدية الكويت سواء في مجالات النظافة العامة ، الأغذية ، الباعة المتجولين ، إشغالات الطرق وغيرها ، مشيرا إلى ان الإدارة ستقوم بتحويلها إلى جهات الإختصاص بالبلدية لإتخاذ الإجراءات اللازمة طبقا للوائح وأنظمة البلدية وذلك بأقصى سرعة ممكنة إلى جانب إبلاغ الشاكي بما تم إتخاذه من إجراءات.

ونوه الشريدة إلى أن سبب إنقطاع خدمة الخط الساخن 139 يوم الجمعة الماضي منذ الساعة السادسة صباحا يعود إلى قيام الجهة المعنية بإدارة الإنشاءات بتركيب كيبل جديد ، لافتا إلى أن الخدمة عادت للجمهور في تمام الساعة الحادية عشرة والربع من صباح اليوم ذاته.


 

×