البلدية: تكثيف الرقابة الغذائية خلال عطلة الأعياد الوطنية

وجه مدير عام البلدية المهندس أحمد الصبيح تعليماته لمختلف القطاعات وأفرع البلدية بالمحافظات بتكثيف الرقابة الغذائية خلال عطلة الأعياد الوطنية ومراقبة المنشأت الغذائية والباعة المتجولين، مشددا على ضرورة تطبيق أقصى الإجراءات القانونية بحق المتجاوزين لقوانين وأنظمة البلدية.

وأوضح الصبيح أن التوجيه إشتمل على تكثيف الحملات الميدانية والتأكد من توافر الإشتراطات الصحية لكافة المواد والمنتجات الغذائية إلى جانب التقيد بقواعد النظافة العامة  ومتابعة  محلات الوجبات السريعة وأعمال النظافة العامة في جميع الشوارع والمناطق خاصة في المواقع التي تشهدها الإحتفالات الوطنية، لافتا إلى أن المسئولية تقع على عاتق الجميع وسيتم تقييم كافة الأعمال الرقابية ومحاسبة المقصرين في تنفيذ المهام الموكلة إلى كل مسئول طبقا  لطبيعة العمل سواء على مستوى الجانب الغذائي أو النظافة العامة وإشغالات الطرق إلى جانب ظاهرة الباعة المتجولين.

من جانبه أكد نائب مدير إدارة العلاقات العامة ببلدية الكويت عبد المحسن ابا الخيل  أن الأجهزة الرقابية بالبلدية ستكون بالمرصاد للباعة المتجولين الذين ينشطون في مثل هذه المناسبة الوطنية من خلال قيامهم بترويج بعض المواد الخطرة مثل المفرقعات والألعاب النارية وعلب الفوم إلى جانب المواد الغذائية، لافتا إلى أنه قد تم إتخاذ كافة الإجراءات الإحترازية مع مختلف الجهات المعنية بالبلدية  لمنع كل ما يعكر راحة الجمهور في هذه المناسبة.

وأوضح أبا الخيل أن الإدارة ومن مبدأ الشفافية وحرصها على تغطية الأنشطة والحملات الميدانية للمفتشين فإنها قامت بتشكيل  فريق إعلامي ستكون مهمته إبراز كافة الجهود التي تقوم بها الأجهزة الرقابية سواء خلال عمليات التفتيش على مختلف المنشآت الغذائية أو ظاهرة الباعة المتجولين من أجل تغطيتها وبثها أولا بأول بالوسائل الإعلامية وتوعية الجمهور بإجراءات البلدية حيال مختلف المظاهر السلبية.

وأشار أبا الخيل إلى أهمية الحفاظ على المظهر العام طيلة فترة الإحتفالات الوطنية لتتواكب مع هذه المناسبة الغالية وفي حالة وجود أي شكوى تتعلق بإختصاصات البلدية الإتصال على الخط الساخن 139 للتعامل معها طبقاً للأنظمة المعمول بها، مثمنا دور وزارة الداخلية لمساندتها فرق المفتشين من أجل تأدية مهامهم الموكلة إليهم وتطبيق لوائح وأنظمة البلدية على المتجاوزين.

 

×