البلدية: خطة متكاملة ضمن إستعدادات القطاعات لموسم السفر والعطلة الصيفية

كشف مدير عام البلدية بالوكالة المهندس عبدالله أسد عمادي عن  حزمة من الإجراءات التي تقوم بها الأجهزة الرقابية ضمن إستعداداتها لموسم السفر والعطلة الصيفية وما يواكبهما من الزيادة المرتقبة للإقبال على المحلات الغذائية والمطاعم والكافيتريات ومحلات السوبر ماركت من قبل الجمهور ، لافتاً إلى أنه من منطلق حرص بلدية الكويت على سلامة الأغذية المتداولة في جميع المؤسسات والمنشآت الغذائية ومطابقتها للإشتراطات الصحية كان لابد من تكثيف الرقابة عليها نظراً لما تسببه ارتفاع درجات الحرارة بدوراً رئيسيا في تسريع عملية فساد الأغذية في حال عدم حفظها في الأماكن غير المناسبة أوالمهيئة صحياً .

وأكد عمادي في تصريح صحفي أن البلدية وجرياً على عادتها السنوية في مثل تلك المواسم فإنها وضعت خطة محكمة ومتكاملة من خلال قطاعاتها الثلاثة التي تشمل "العاصمة والجهراء" ، "الفروانية والأحمدي" ، "حولي ومبارك الكبير"  بهدف مواجهة أي مخالفات أو تجاوزات من قبل بعض أصحاب المحلات الغذائية إلى جانب تكثيف عمليات الرقابة والمتابعة الميدانية على مختلف الأنشطة الغذائية والأخرى ذات العلاقة بتداول وتخزين وتوزيع الأغذية بغرض التأكد من التزامها بالإشتراطات الصحية الخاصة بتخزين وتداول المواد الغذائية وقواعد النظافة العامة  لضمان وصولها للمستهلك بشكل صحي وآمن .

وأشار مدير عام البلدية بالوكالة المهندس عبدالله اسد عمادي إلى أن عمليات الرقابة الغذائية  ستشمل المحلات الغذائية في مطار الكويت الدولي نظراً لزيادة حركة المسافرين وكذلك الأسواق المركزية والجملة والمطاعم التي يزداد إرتيادها من قبل زوار الدول المجاورة للكويت موضحاً أن الحفاظ على صحة وسلامة الجميع مسئولية ومن واجبنا كمسئولين أن نكون على قدر تلك المسئولية  وأن التدابير التي تقوم بها الأجهزة الرقابية  ما هي إلا من أجل تحقيق السلامة للجميع .

ولفت إلى أن عمليات التفتيش ستشمل أيضاً عدد من الإجراءات لضمان تطبيق الإشتراطات الصحية، منها التأكد من الحفظ الجيد للغذاء بناءً على معرفة الظروف المناسبة لتخزين كل نوع من المواد الغذائية لحمايته من التلوث ، لافتاً إلى أن المواد الغذائية المجمدة او الجافة والمغلفة والتي عادة تعرض في المحلات الغذائية  تتأثر بدرجات حرارة الحفظ المطلوبة، ويأتي دور الرقابة الفعال للتأكد عمل أجهزة التبريد والتجميد بكفاءة عالية ومستمرة مع التأكد من توفر البديل في حالة عطلها بهدف حفظ تلك المواد  بخواصها الطبيعية .

وأوضح عمادي في تصريحه على أهمية  توفير وسائل النقل المطابقة للمواصفات الفنية المعتمدة  من قبل البلدية في حالات نقل الأغذية بجميع حالاتها تجنباً للإنعكاسات السلبية التي تؤثر على على تلك المواد في حال نقلها بوسائل نقل غير مرخصة ، لافتاً إلى أن الأجهزة الرقابية في القطاعات الثلاثة تتابع هذه الظاهرة عن كثب خاصة في ظل الإرتفاع في درجات الحرارة وإتخاذ كافة الإجراءات القانونية بحق المتجاوزين لقوانين وأنظمة البلدية .

وفي ختام تصريحه أكد المهندس عمادي  على أهمية التواصل بين البلدية والجمهور  وذلك للرد على استفساراتهم أو البلاغات الخاصة بالأغذية غير المطابقة للإشترطات الصحية والمجالات الأخرى التي تقع ضمن إختصاصاتها وذلك  من خلال التواصل على خط البلدية الساخن 139 والذي يعمل على مدار الساعة بهدف خدمتهم وتقديم المساعدة إليهم بأقصى سرعة ممكنة .