البلدية: ندعو لوضع خطط استباقية لتفادي الاختناقات المرورية عند افتتاح جامعة الشدادية

طالبت بلدية الكويت بوضع حلول استباقية لتفادي الاختناقات المرورية المتوقعة عند افتتاح جامعة الكويت في منطقة الشدادية وانتقالها من كليات جامعة الكويت في الشويخ والخالدية وكيفان والعديلية الى الدائري السادس الذي يعاني حاليا اختناقات مرورية لفترات طويلة.

وقال مدير ادارة الرقابة الهندسية في البلدية المهندس نزار الصايغ اليوم ان البلدية خاطبت وزارات الأشغال والمواصلات والداخلية لتشكيل فريق عمل لدراسة الوضع المروري المتوقع على شبكة الطرق لوضع الحلول اللازمة.

وبين الصايغ أنه من المتوقع ان تشهد شبكة الطرق المحيطة بجامعة الكويت في الشدادية اختناقات مرورية كبيرة نظرا لمحدودية الطاقة الاستيعابية للطريق الدائري السادس والطريق الدائري السادس والنصف المزمع طرحه للتنفيذ.

وأضاف ان المناطق الجديدة التي تنفذ وزارة الأشغال العامة بنيتها التحتية تمهيدا لقيام اصحاب العقارات ببناء قسائمهم في كل من الفنيطيس وابوفطيرة والمسيلة وغيرها من المناطق التي يخدمها طريق الفحيحيل السريع ستشهد اختناقات مرورية كبيرة.

وأشار الى ان طريق الفحيحيل السريع يعاني هو أيضا كثافات مرورية عالية حيث يعد من اهم الطرق السريعة والحيوية نظرا لتخديمه اهم المستشفيات الحكومية (الأميري ومبارك والعدان) بالإضافة الى المستشفيات الخاصة في ضاحيتي الجابرية وصباح السالم وغيرهما.

وذكر الصايغ انه برغم توفير جامعة الكويت حوالي 50 ألف موقف في موقعها الجديد لطلبتها وهيئتيها التدريسية والإدارية الا أن ذلك لن يحل المشكلة التي تعاني منها جامعة الكويت حاليا مبينا أن الجامعة تتوقع ان يصل عدد طلابها الى أكثر من 50 ألف طالب في عام 2030.

وأوضح أن احصائيات قطاع التخطيط بجامعة الكويت بينت ان عدد المقبولين فيها ضعف عدد الخريجين ما يشكل عبئا كبيرا على شبكة الطرق المحيطة بالجامعة في الشدادية.

من جهة أخرى قال الصايغ أن عملية البدء في ترخيص القسائم بالمناطق السكنية في كل من الفنيطيس وابوفطيرة والمسيلة وغيرها من مناطق السكن الخاص بالإضافة الى المناطق الاستثمارية كالمهبولة والمنقف زادت من وتيرة البناء فيها كنتيجة طبيعية لقرب انتهاء وزارة الأشغال العامة من تنفيذ بنيتها التحتية ما يشكل عبئا كبيرا على طريق الفحيحيل السريع.

وأشار الى أنه كان لزاما على البلدية استباق الوقت والعمل على وضع الحلول للأزمة المرورية المتوقعة لذلك وجهت كتبا رسمية الى الجهات ذات الاختصاص في وزارات الأشغال العامة والمواصلات والداخلية لتشكيل فريق عمل لوضع الحلول اللازمة وتشكيل فريق آخر من ادارات البلدية المعنية لوضع الحلول اللازمة لإزالة المعوقات التي تعترض حرم مسارات المترو المزمع تنفيذه.