البلدية: غلق مطبخين غير مرخصين للحلويات خلال حملة تفتيشية بالمنقف

أسفرت الحملات الميدانية التي نفذها مفتشوا فريق الطوارئ بفرع بلدية محافظة الأحمدي على الأنشطة الغذائية بمنطقة المنقف وترأسها رئيس الفريق مشعل أبا الصافي عن غلق مطبخين مركزيين للحلويات  بسبب فتحهما بسراديب العمارات الإستثمارية قبل الحصول على ترخيص من البلدية  ، وقد تم تحرير 3 مخالفات بذلك طبقاً لأنظمة وقوانين البلدية.

وقال أبا الصافي في تصريح صحفي  لقد تم إصدار قراري الغلق الإداري للأنشطة المخالفة وحملا الأرقام 41/2013 و42/2013 ،  مشيراً إلى أن الحملات التفتيشية مستمرة بتوجيهات ودعم مدير فرع بلدية المحافظة المهندس فهد دغيم العتيبي وذلك على مختلف الظواهر السلبية خاصة المتعلق منها بالجانب الغذائي حرصا على صحة وسلامة المستهلكين.

وأضاف لقد تم تحرير عدد 3 مخالفات شملت مخالفتين لفتح وإدارة محل بدون ترخيص من البلدية إلى جانب تحريرمخالفة واحدة لعدم التقيد بقواعد النظافة العامة نظراً لوجود الحشرات والفئران داخل أحد المطابخ التي تم ضبطها من قبل مفتشي الفريق ، مشيراً إلى أنه تبين أن أحد تلك المطابخ يقوم بعمل الحلويات وتغذية عدد كبير من المحلات التي تقع خارج نطاق محافظة الأحمدي وقد تم إبلاغ فرع البلدية المسئول عنها لإتخذ الإجراءات اللازمة تجاه تلك المحلات التي تتعامل مع تلك المطابخ غير المرخصة من قبل البلدية.

ولفت أبا الصافي إلى أن الحملات التفتيشية مستمرة على كافة الأصعدة والتي تشمل جميع الأنشطة الغذائية وظاهرة الباعة المتجولين إلى جانب متابعة سيارات نقل الأغذية في مختلف المناطق التي تقع تحت مسئولية بلدية المحافظة ، مشيراً إلى أن متابعتها أسفر عن الوصول إلى تلك السراديب غير المرخصة وذلك من خلال قيامها بنقل المواد الغذائية.

وأوضح أبا الصافي  أن المحلات والأسواق الغذائية تخضع للرقابة الدقيقة  من خلال الحملات التفتيشية المفاجئة والمكثفة من قبل مفتشي النوبات  وهي لا ترتبط  بمواعيد أو أماكن معينة بهدف ضبط المخالفات والتجاوزات وإتخاذ كافة الإجراءات القانونية طبقاً للوائح والأنظمة المعمول في البلدية من أجل الوصول غلى غذاء صحي وآمن للجميع.

بدورها دعت إدارة العلاقات العامة ببلدية الكويت إلى ضرورة تأكد المستهلكين من تواريخ الإنتاج والصلاحية قبل عملية الشراء والإتصال على خط البلدية الساخن 139 في حالة وجود أي شكوى تتعلق بجهاز البلدية والتي سيتم التعامل معها طبقا للأنظمة والقوانين  وذلك بأقصى سرعة ممكنة.

 

×