البلدية: طرح مشروع خارطة الكويت لتصوير المناطق السكنية والزراعية جوياً

كشف مساعد المدير العام لشئون قطاع المساحة ببلدية الكويت المهندس عبدالله أسد عمادي النقاب عن تبني القطاع لعدد من المشاريع المتعلقة بتطوير أعمال المسح الميداني والتصوير الجوي منها مشروع إنشاء وتركيب وتشغيل وصيانة شبكة نقاط مرجعية لدولة الكويت بنظام تبادل المحطات، مشيراً إلى أن الأعمال المساحية الميدانية تعتمد على الشبكة المساحية التي تم إنشائها سابقا بدولة الكويت بطريقة تثبيت نقاط موقعية تم رصدها بأجهزة متخصصة وتمثلها على الطبيعة قطع نحاسية دائرية الشكل يتم الاستعانة بها من قبل المساحين لتثبيت الأجهزة عليها أو استخدامها كمرجع للعمل المساحي في المنطقة القريبة منها.

وقال عمادي في تصريح صحفي أن من الأعمال التي يقوم بها قطاع المساحة بزرع ورصد نقاط التحكم المذكورة في جميع مناطق الكويت وعند قيام مشاريع جديدة من قبل جهات أخرى يتم إزالة هذه النقاط وإعادة زرعها وأحيانا يتم تدميرها من قبل بعض المقاولين مما يشكل ذلك عبئا وتأخيرا في إنجاز هذه الأعمال المساحية ، لذا فقد قام قطاع المساحة بطرح (مشروع إنشاء وتركيب وتشغيل وصيانة شبكة نقاط مرجعية لدولة الكويت بنظام تبادل المحطات) لغرض توفير نظام شبكي آلي وفق إحداثيات بنظام البلدية ويتم فيه إنشاء 13 محطة مرجعية تقريباً في جميع أنحاء الكويت وسوف يحل هذا المشروع محل نقاط التحكم الأرضية القائمة وعددها أكثر من 300 نقطة .

وأوضح عمادي أن المشروع عبارة عن أجهزة استقبال لإشارات الأقمار الصناعية على مدار 24 ساعة متصلة بالانترنت فيما بينها من خلال غرف تحكم مجهزة بأحدث الأساليب لمراقبة دقة النقاط والتأكد من صحتها ويتم تزويد أجهزة ال GPS بجميع المعلومات الكافية لإتمام عملية المسح الميداني للمواقع وجميع الخدمات القائمة على الطبيعة إضافة إلى التثبيت ، وتوزع هذه الأجهزة على أسطح المباني في أماكن آمنة من العبث والتخريب ، لافتاً إلى أن المشروع سيحقق عدد من الأهداف منها توفير خدمات محلية تعتمد على نظام القياس العالمي للإحداثيات GNSS لتحديد المواقع بكافة أنحاء الدولة بنظام الإحداثيات الخاصة بالبلدية KTM ، والدقة العالية للمعلومات في جميع الظروف الجوية حيث أنها مجهزة بأحدث الأجهزة لمراقبة أي خلل يطرأ عليها من حيث الحركة أو الاهتزاز على مدار الساعة إلى جانب توفير المعلومات على مدار 24 ساعة ، كما أن النقاط تعمل كبديل لقطعة GPS حيث أنه من المعروف بأن جهاز GPS يعمل بعدد قطعتين ثابتة وأخرى متحركة. ففي هذه الحالة سوف يعمل الجهاز بنقطة واحدة وهي المتحركة فقط .

وأضاف أن من أهدافه أيضاً سهولة التحكم في المعلومات التي يتم تزويد المراجعين بها في حال الاشتراك بالنظام حيث أنه يكون بديل للنقاط الرئيسية القائمة حاليا، ويمكن أن يتم الاشتراك أو منح تصاريح للدخول بالنظام برسوم أو بدون رسوم مما يقلل من المراسلات ويحد من التأخير في إنجاز المشاريع ، إلى جانب سهولة وسرعة الصيانة الدورية مقارنة بالنقاط النحاسية المثبتة بالقواعد الخرسانية القديمة التي يصعب صيانتها أو إعادتها كما كانت في السابق وعدم الحاجة إلى زيادة أعداد المساحين وإنجاز أعمال المسح الميداني بفترة زمنية أقصر بكثير مما هو معمول به حاليا وبدقة أكبر ، مشيراً إلى أن المدة المتوقعة لإنجاز المشروع  24 شهر بتكلفة إجمالية قدرها 180 ألف دينار تقريباً وقد تم الحصول على موافقة لجنة المناقصات المركزية بترسية المناقصة رقم 19/2011/2012 وجاري انتظار موافقة ديوان المحاسبة تمهيداً لتوقيع العقد.

وأستطرد قائلاً أن من المشاريع التي تبناها القطاع أيضاً مشروع خارطة الكويت 2013 -2014 حيث أن أهمية التصوير الجوي تكمن في إنشاء وتحديث الخرائط الطبوغرافية والكنتورية والخرائط التفصيلية وخرائط الخدمات التي تساهم بدرجة كبيرة في عمليات التخطيط العمراني والمخططات الهيكلية المستقبلية ، كما يساهم التصوير الجوي في رسم الخرائط بأنواعها المختلفة وتوفير قاعدة بيانات للمناطق المستحدثة، ويستخدم التصوير الجوي في عمل تقارير خاصة للإدارة القانونية لكافة الظواهر الموجودة على سطح الأرض وذلك لاستخدامها بقضايا ملكية الأراضي وقانون حجية المصورات الجوية ، مشيراً إلى أن التصوير الجوي يساهم أيضا في عمليات حساب المساحات والأبعاد والارتفاعات للأراضي وبإحداثيات تطابق أرض الواقع وتزويدها لكافة الجهات الطالبة لها ( إدارات البلدية والوزارات والشركات وطلبة الجامعة ) والتي تساعد على التخطيط العمراني لمناطق الدولة وعمل خرائط حديثة.

وأوضح أن قطاع المساحة بصدد إعداد المواصفات الفنية لطرح مشروع (خارطة الكويت 2013 -2014 ) لعمل تصوير جوي بدقة 15سم للمناطق السكنية والزراعية بمساحة تقدر ب 2000 كلم2 تقريبا وعمل تصوير جوي بدقة 30سم للمناطق غير السكنية بمساحة تقدر ب 16000 كلم2 تقريبا وتوفير نماذج الارتفاع الرقمي D.T.M بالإضافة إلى إعداد المخططات الطبوغرافية الرقمية بمقياس رسم 1:2000 للمناطق السكنية والزراعية و 1:5000 للمناطق غير السكنية ، لافتاً إلى أن المشروع يهدف إلى توفير خرائط طبوغرافية رقمية بدقة عالية للمناطق السكنية والزراعية وخرائط صورية بدقة متوسطة لباقي مناطق الكويت بالإضافة إلى توفير نماذج الارتفاع الرقمي D.T.M وتوفير المخططات الرقمية .

وأشار عمادي أن المدة المتوقعة للمشروع  4 سنوات شاملة ( التجهيز وتنفيذ جميع مراحل التصوير الجوي وإعداد المخططات المطلوبة بمقاييس الرسم المختلفة ) وأن التكلفة الإجمالية المتوقعة للمشروع  حوالي  1 مليون دينار ومن المتوقع أن يتم الصرف بالسنة المالية الأولى 15 % والسنة المالية الثانية 25% والسنة المالية الثالثة 30% والسنة المالية الرابعة 30% ، لافتاً إلى أنه جاري حاليا إعداد المواصفات والشروط الخاصة للمشروع حتى يتم  تمهيداً لإجراءات الطرح .

وأكد عمادي أنه انطلاقاً من حرص قطاع المساحة على الاستمرارية في تطوير العمل ورفع مستوى جودة أداء الأعمال الموكلة للقطاع باستخدام أحدث التقنيات في مجال المعلومات وكيفية التعامل معها بما يساهم في رفع كفاءة الإنجاز بأقل جهد وبأعلى دقة ممكنة والتي تنعكس في النهاية على رفع مستوى أداء العمل فقد تم استبدال أجهزة الحاسب الآلي وأجهزة التصوير الجوي وأجهزة تصوير المخططات بأجهزة تقنية حديثة ، إلى جانب تحويل نظام العمل في قطاع المساحة إلى النظام الآلي من خلال  عمل عدد من برامج الكمبيوتر بالتعاون مع إدارة نظم المعلومات ، لافتاً إلى أن هذه البرامج ساهمت في تطوير العمل في القطاع وحفظت البيانات والوثائق والمستندات من التلف والضياع .

وقال لقد ساهمت هذه البرامج بسهولة استرجاع بيانات المعاملات والمخططات وسرعة الإنجاز ، ومنها برامج عديدة لحفظ الوثائق والمستندات وتتبع المعاملات وأهمها برنامج (Work Flow) والذي يتم فيه تخزين بيانات المعاملات ومرفقاتها ومتابعة إجراءاتها بين موظفي الإدارات التابعة لقطاع المساحة حتى الانتهاء منها وتصديرها إلى الجهة المختصة وقد تم إضافة خدمة( SMS ) للبرنامج وذلك لإبلاغ المراجع بانتهاء معاملته، كما تم تحويل المخططات المساحية الورقية إلى مخططات آلية يتم رسمها من جديد من خلال برنامج " المايكروستيشن "

وأضاف لقد تم عمل برامج عديدة أخرى تشمل تخزين واسترجاع جميع المستندات والوثائق والكروكيات المرفقة مع المعاملات الموجودة في إدارات ومراقبات وأقسام القطاع ، كما أنه جاري حاليا تجهيز ( برنامج تحديد العقارات ) وهو خاص بإعداد معاملات تحديد العقارات وربطها مع برنامج المايكروستيشن. وقد ساهمت هذه البرامج بشكل ملحوظ في تقليل الوقت والجهد المبذول في إنجاز المعاملات الخاصة بالقطاع. ونقوم حاليا بتحديث الخرائط السياحية وفق التطورات المعمارية بدولة الكويت و سيتم تداول هذه الخرائط قريبا ، مشيراً إلى أنه قد تم إلحاق عدد من الموظفين بدورات تدريبية ومؤتمرات داخلية وخارجية وذلك لإطلاعهم على أحدث التقنيات في مجال عملهم وتنمية قدراتهم مما يساهم ذلك في تطوير العمل ،  وذلك بالتعاون مع إدارة التطوير الإداري والتدريب .