البلدية:طرق جديدة مبتكرة للتمويه في مواعيد صلاحية المواد الغذائية

شهدت المحطة الثامنة من الجولات التفتيشية  التي تنظمها إدارة العلاقات العامة بالبلدية ضمن برنامجها الرمضاني نشاطاً كبيراً  لبلدية محافظة العاصمة  إثر قيامها  بمصادرة طن  من المواد الغذائية منتهية الصلاحية والأخرى التالفة التي تم ضبطها  قبل مفتشي  فريق الطوارئ ومركز سوق المباركية بأحد المخازن الغذائية الكبرى في منطقة الشويخ الصناعية  وقد تم إتلافها وإتخاذ كافة الإجراءات القانونية .

وعلى خلفية عمليات الاتلاف للكميات الكبيرة  من المواد الغذائية منتهية الصلاحية والتي تم نقلها على متن شاحنة تابعة للبلدية  ،  قال  مدير فرع بلدية محافظة العاصمة المهندس فالح الشمري أن جميع ما يتم ضبطه من المواد الغذائية منتهية الصلاحية وغير الصالحة للإستهلاك الآدمي  يتم إتلافها وتحرير محاضر المخالفات  وإشعارات الإتلاف ، مشيراً إلى أن  اجراءات الرقابة مشددة على مختلف الاصعدة خاصة ما يتعلق منها بالجانب الغذائي وتفعيل كافة القوانين والانظمة لردع المتجاوزين الذين لا يأبهون بصحة المستهلكين وسلامتهم لافتا الى بلدية المحافظة  ومنذ بداية شهر رمضان الفضيل قامت بمتابعة وتحديد المخازن الغذائية التي تتعامل بصورة متزايدة مع المواد الغذائية الإستهلاكية كونها المصدر الرئيسي لتزويد الأسواق والمراكز الغذائية بتلك المواد إلى جانب عمليات التفتيش المفاجئة عليها وقد أسفرت من خلال تعاون مفتشي فريق الطوارئ ومركز سوق المباركية عن ضبط  تلك الكمية من المواد الغذائية والتي بلغ وزنها 1000 كيلو جرام والتي تبين إنها منتهية الصلاحية منذ شهري مايو ويونيو الماضيين . 

وأضاف الشمري  أن بلدية المحافظة تعمل وبصفة مستمرة من أجل تقديم أفضل الخدمات لجمهور المواطنين والمقيمين وتوفير إحتياجاتهم من المواد الغذائية السليمة والمطابقة للإشتراطات الصحية إلى جانب تفعيل الدور الرقابي لضمان سلامة وصولها إليهم ، لافتاً إلى  أن حالة الإستنفار التي دأبت عليها الأجهزة الرقابية التابعة لفرع بلدية المحافظة   تؤكد أن صحة وسلامة المستهلكين لا مجال للمزايدة عليها أو التفريط فيها .

بدوره قال رئيس فريق الطوارئ بفرع بلدية محافظة العاصمة طارق القطان   أن المضيوطات من المواد الغذائية منتهية الصلاحية والتالفة   شملت الدجاج واللحوم  والروبيان المجمدة إلى جانب الزيتون والبسكويت والمعلبات والشعيرية سريعة التحضير ، مشيراً إلى أنه قد تم تحرير 6 مخالفات شملت تداول مواد غذائية منتهية الصلاحية ، تداول مواد غذائية بها علامات  تلف ظاهري ، تداول لحوم مجمدة منتهية الصلاحية ، تداول دجاج مجمد منتهي الصلاحية ، تداول مواد غذائية زيتون وأجبان تالفة ، تداول مواد غذائية بها علامات تلف ظاهري بقصد البيع إل جانب تحرير عدد 3 إقرارات إتلاف .

وأضاف القطان أن بعض أصحاب المخازن بدأوا يبتكرون طرقاً جديدة بهدف التمويه على أن  تلك المواد الغذائية  متنازع عليها مع بعض الشركات الموردة لها من خلال وضع يافطات إنها تالفة  على الرغم من مرور أكثر من ثلاثة أشهر على إنتهائها  ، مع أنه من المفترض أن يقوم مندوبي الشركات بإخطار بلدية المحافظة بتلك الكميات من المواد الغذائية خلال مدة 15 يوم من إنتهائها من خلال تقديم كتاب رسمي بذلك موضحاً به الكميات والأصناف والأوزان وتاريخ الإنتهاء  تجنباً للمساءلة القانونية .

وأوضح القطان أن البعض لا يقوم بتلك الإجراءات ظناً منهم أنهم سيكونون بعيدون عن رقابة البلدية وبإمكانهم تصريف تلك المواد الغذائية منتهية الصلاحية ، لافتاً إلى أن جميع المخازن والأسواق والمراكز الغذائية تحت سيطرة الأجهزة الرقابية ومفتشي فريق الطوارئ الذين يعملون على مدار الساعة بهدف المحافظة على صحة المستهلكين وإتخاذ الإجراءات القانونية تجاه من يحول العبث بأرواحهم وسلامتهم .  

  

×