البلدية: مصادرة وإتلاف حمولة سبع لوريات مواد غذائية غير الصالحة للإستهلاك

إنعطفت الحملات التفتيشية التي تنظمها إدارة العلاقات العامة بالبلدية في محطتها الخامسة لترصد مواقع الباعة المتجولين في منطقة جليب الشيوخ بمحافظة الفروانية، التي أسفرت عن مصادرة وإتلاف حمولة 7 لوريات من الخضار والفواكه والأسماك غير الصالحة للإستهلاك الآدمي، نظراً لعرضها للبيع تحت أشعة الشمس الحارة إلى جانب إنبعاث الروائح الكريهة بسبب إفتقادها لأبسط الإشتراطات الصحية  وذلك خلال الحملة التي نفذها فريق الباعة المتجولين التابع لإدارة النظافة العامة وإشغالات الطرق في الرابعة عصراً وإستمرت على مدى ساعتين.

جاء ذلك خلال حملة بلدية محافظة الفروانية التي إنطلقت  بالتعاون مع إدارة العلاقات العامة بالبلدية  مدعمة بقافلة من الآليات والعمالة بلغ قوامها 7 لوريات و40 عاملاً وعدد كبير من مفتشي الفريق الذين تمكنوا بخبرتهم من رصد مواقع الباعة المتجولين ومصادرة بضائعهم على إمتداد الطرقات في عدد من المداخل الفرعية لشاع محمد بن القاسم إلى جانب الساحات القريبة من المساجد، على الرغم من الإحتياطات التي عمل البائعون المخالفون التي إتبائعها في حال مداهمتهم من قبل مفتشي البلدية ويعود ذلك للخطة المحكمة التي تم وضعها قبل إنطلاق الحملة .

وقال مشرف النوبة (ج)  ذاعر مسعود المطيري  الذي ترأس فريق العمل أن حملاتنا مستمرة بتلك المنطقة على وجه التحديد والتي يعتبرها الباعة المتجولين ملاذاً آمناً نظراً  لقربها من مساكنهم ومحلاتهم التي يتخذونها كمخازن لبضائعهم من المواد الغذائية إلى جانب معرفتهم بالمداخل والمخارج لتلك المنطقة في حال مداهمتهم من قبل مفتشي الفريق ، لافتاً إلى أن الخطة التي تم وضعها نجحت بكل المقاييس من خلال تقسيم فريق العمل على إمتداد مداخل ومخارج الطرقات و الساحات التي تم رصدها بمنطقة جليب الشيوخ والتي أسفرت عن مصادرة كمية كبيرة من المواد الغذائية شملت الخضروات والفواكه والأسماك  وتم نقلها على متن 7 لوريات تمهيداً لإتلافها.  

وأضاف المطيري  أن الجدية في تنفيذ عمليات مداهمة مواقع الباعة المتجولين وضعت المخالفين أمام خيار واحد يتمثل بضرورة تطبيق اللوائح والأنظمة مؤكداً أن فريق المفتشين سيقوم بمتابعة عدم عودة المخالفات والتجاوزات بالمنطقة مرة أخرى من خلال برنامج العمل الذي أعده الفريق ويشمل تنفيذ الحملات المكثفة والمستمرة بهدف القضاء على كافة المظاهر السلبية المخالفة لأنظمة البلدية  إلى جانب تفعيل الدور الرقابي على مختلف الأصعدة خاصة وأن هؤلاء الباعة قد تسببوا بغلق الشواع والطرقات ببضائعهم وموادهم الغذائية غير الصالحة للإستهلاك الآدمي مما تسبب بعرقلة الحركة المرورية بالمنطقة.

وأوضح المطيري أنه قد تم الإستعانة بعدد 7 لوريات و40 عاملاً بهدف سرعة رفع المواد الغذائية وفتح الطرقات أمام الحركة المرورية بالمنطقة، مؤكداً أن الهدف من الحملة هو المحافظة على صحة وسلامة المستهلكين خاصة من الباعة المتجولين الذين ينشطون خلال شهر رمضان الكريم من اجل تصريف المواد الغذائية التي بحوزتهم دون أدنى مراعاة لما قد تسببه من إنعكاسات سلبية على صحة وسلامة المستهلكين  ، لافتاً إلى فريق المفتشين بالمرصاد لكل المخالفين والمتجاوزين وان القانون فوق الجميع دون إستثناء  .

 

×