البلدية: تحرير 35 مخالفة شملت بيع مواد غذائية ضارة بالصحة

ثمنت عضو المجلس البلدي المهندسة أشواق المضف جهود الجهاز التنفيذي ببلدية الكويت ودوره في حماية المستهلكين من المواد الغذائية الضارة بالصحة العامة والأخرى منتهية الصلاحية إلى جانب الدور الإعلامي  المتميز  لإدارة العلاقات العامة من خلال تغطيتها الإعلامية للحملات الميدانية التي تقوم بها أجهزة البلدية الرقابية في مختلف المجالات وخاصة المتعلق منها بالجانب الغذائي ونقلها لكافة وقائع الجولات التفتيشية المستمرة للجمهور إعلامياً بهدف توعيتهم وتحذيرهم من الإنعكاسات السلبية المصاحبة للمواد الغذائية غير المستوفية للإشتراطات الصحية .

جاء ذلك خلال تواجد المضف صدفة مساء أمس بمقر فريق الطوارئ التابع لفرع بلدية  حولي مع أحد المواطنات التي تقدمت بشكوى على أحد المراكز الغذائية بسبب وجود بعض المواد الغذائية الضارة بالصحة العامة ، وقد أشادت بوجود رئيس وموظفي الفريق لإستقبال شكاوي المواطنين والمقيمين إلى جانب وجود الإعلاميين ومدير العلاقات العامة بالبلدية وعدد من موظفي الإدارة الذين كانوا يستعدون لتنفيذ إحدى الحملات التفتيشية المسائية .

وأعربت المضف عن أملها بأن يقف مسئولي البلدية إلى جانب الجنود المجهولين من موظفي البلدية الذين يواصلون عملهم ليلاً نهاراً من أجل حماية المستهلكين والمحافظة على صحتهم وسلامتهم ، داعية المستهلكين للتعاون مع جهاز البلدية من خلال تقديم أي شكوى تتعلق بالمواد الغذائية إلى أقرب مركز بلدية أو فرق الطوارئ التي تعمل على مدار الساعة ومشيدة بالدور الإعلامي المتميز لكافة القنوات التلفزيونية التي تنقل إنجازات البلدية على مختلف الأصعدة   .

ميدانياً أسفرت الحملة التي نفذها فريق الطوارئ  التابع لفرع بلدية محافظة حولي  على المحلات الغذائية بمنطقة السالمية عن تحرير 35 مخالفة شملت العمل قبل الحصول على شهادة صحية  ، تشغيل عامل قبل الحصول على شهادة صحية ، عرض وبيع مواد غذائية ضارة بالصحة ، عدم التقيد بقواعد النظافة العامة ، فتح محل بدون ترخيص صحي إلى جانب إضافة مساحة للمحل قبل موافقة البلدية وتحرير تعهدين لتنفيذ الإشتراطات .

بدوره قال مدير إدارة العلاقات العامة ببلدية الكويت راشد الحشان أن الحملات التفتيشية التي تنظمها الإدارة مع جميع أفرع البلدية بالمحافظات جاءت بعد قيام الإدارة خلال الفترة الماضية برصد مكامن الخلل ونوعية الشكاوي المنشورة بكافة الوسائل الإعلامية وتبعيتها وبناءً على ذلك تم توجيه كافة الجهود نحو إصلاحها من خلال الحملات التفتيشية التي تم تنظميها وفق أسس وضوابط لتتناغم مع تلك الشكاوي التي تم رصدها .

ولفت الحشان  إلى أن الإدارة أخذت بعين الإعتبار كافة المناسبات التي تتخلل شهر رمضان الكريم إلى جانب نوعية الأطعمة التي يكثر الإقبال عليها من قبل المستهلكين على مدى أيام الشهر الفضيل وصولاً إلى عيد الفطر السعيد والتركيز عليها خلال عمليات التفتيش الي ستشمل في جميع المحافظات طبقاً للآلية التي إعتمادها من مدير عام البلدية م. أحمد الصبيح .

وأضاف  أن الحملات التفتيشية الدورية  مستمرة على مدار الساعة ولا تتعارض مع الحملة التي تنظمها الإدارة مع أفرع البلدية بالمحافظات لتشمل جميع المحلات الغذائية والاسواق المركزية والمخازن ومتابعة  كافة خطوط سير المواد الغذائية  منذ لحظة دخولها البلاد حتى وصولها الى المستهلك سليمة ومطابقة لكافة الإشتراطات الصحية .

من جانبه حذر رئيس فريق الطوارئ الذي ترأس فريق العمل رياض الربيع بعض أصحاب المطاعم والمحلات الغذائية الذين يقوم بتشغيل العمالة غير المؤهلة صحياً بهدف تعويض النقص لمواجهة زيادة الطلب على الوجبات الغذائية خلال شهر رمضان الكريم ، لافتاً إلى أن مفتشي الفريق يقومون برصد تلك الظاهرة غير الصحية وتحرير المخالفات للمتجاوزين لافتاً إلى أن صحة وسلامة المستهلكين فوق كل إعتبار ، كما أن الحملات التفتيشية مستمرة خلال الفترتين الي تسبق وجبات الإفطار والسحور.

وقال لقد بلغ عدد المخالفات التي تم تحريرها (35) مخالفة كان  منها (26) مخالفة للعمل بدون شهادة صحية وتشغيل العمال قبل حصولهم على الشهادات الصحية التي تثبت خلوهم من الأمراض المعدية مشيراً إلى أن الحملات التفتيشية مستمرة في هذا الجانب خاصة حرصاً من جهاز فريق الطوارئ بالمحافظة على إستيفاء كافة العاملين في مراكز  بيع المواد الغذائية والأسواق المركزية للإشتراطات الصحية للعمل في مثل تلك المواقع التي تتعامل بصفة مباشرة مع المستهلكين .

وأضاف أن الحملة التفتيشية شملت المطاعم والمخابز والمعجنات والحلويات وقد إتضح خلال الحملة قيام البعض بإضافة مساحة للمحلات قبل موافقة البلدية دون أدنى مراعاة للوائح والأنظمة المعمول بها لافتاً إلى أن المساحات تراواحت ما بين (30- 40 ) متر وقد تم تحرير المخالفات بذلك والتعهدات لإرجاع المساحة في المحلات كما كانت عله بالسابق والمحددة بالتراخيص  التي اصدرتها البلدية ، وذلك خلال فترة أسبوع وفي حال تخلفهم عن ذلك سيتم غلق المحلات غلقاً إداريا وإتخاذ كافة الإجراءات القانونية في هذا الشأن .

واوضح الربيع أن زيادة المساحات في تلك المحلات قبل الحصول على موافقة البلدية يترتب عليها أثار سلبية عديدة  للمباني إلى جانب زيادة حمولة الضغط الكهربائي مما ينعكس على قاطني تلك المباني بصورة سلبية مشيراً الى ضرورة إتباع لوائح وأنظمة البلدية لتحقيق المصلحة العامة للجميع.

ودعا الربيع في ختام تصريحه المواطنين والمقيمين الى ضرورة التعاون مع فريق الطواريء بحولي  من خلال التأكد من صلاحية المواد الغذائية قبل عملية الشراء من مراكز بيع المواد الغذائية المختلفة والمنتشرة في المحافظة لافتا الى اهمية ممارسة المستهلكين لدورهم وذلك بالابلاغ عن أي شكاوي تتعلق بالمواد الغذائية  أو خلافه من خلال الاتصال على الخط الساخن (18555550) لتحقيق الهدف الذي يرمي لصالح الوطن والمواطنين .

 

×