البلدية: رصدنا204 شكاوى خلال الربع الثاني من العام الحالي

أعلن رئيس قسم الإعلام بإدارة العلاقات العامة ببلدية الكويت محمد المطيري أن الإدارة رصدت خلال الأشهر إبريل ومايو ويونيو الماضية 204 شكاوى كان منها 125 شكوى تم نشرها بالصحافة المحلية إلى جانب 79 شكوى تم بثها عبر الإذاعة الكويتية ، لافتاً إلى أن الإدارة قامت بالرد على 147 شكوى منها وذلك بعد أن تم تحويلها إلى الجهات المعنية بالبلدية للتعامل معها وجاري إستكمال بقية الردود حال ورودها  من جهات الإختصاص .

وقال المطيري في تصريح صحفي أن الشكاوي التي تم رصدها شملت ما يتعلق بالنظافة العامة وإشغالات الطرق ، الباعة المتجولين ، الأغذية ، سكن العزاب ، التراخيص إلى السلامة والإعلانات والمسالخ ، مشيراً إلى أنه قد تصدر  شهر يونيو عدد الشكاوي التي تم رصدها حيث بلغ عددها 81  شكوى فيما حل شهر مايو بالمرتبة الثانية مسجلاً 69 شكوى في حين كان عدد الشكاوي التي تم رصدها خلال شهر إبريل 54 شكوى مسجلاً المركز الثالث  ، مشيراً إلى أن الإدارة تولي إهتماماً بالغاً لكل ما ينشر أويبث بمختلف الوسائل الإعلامية  من شكاوي وإقتراحات من السادة المواطنين والمقيمين  والتعامل معها بكل شفافية .

وأوضح المطيري أن أعلى نسبة من الشكاوي المتعلقة في مجالات النظافة العامة وإشغلالات الطرق تركزت في محافظة العاصمة حيث بلغ عددها 26 شكوى تلاها محافظة الأحمدي بعدد 21 شكوى فيما بلغ عددها في محافظة الجهراء 20 شكوى ، مشيراً إلى أن عددها في محافظة الفروانية  بلغ 18 شكوى إلى جانب 17 شكوى تم رصدها في محافظة حولي في حين جاءت محافظة مبارك الكبير بأقل عدد من الشكاوي والتي بلغ 6 شكاوي فقط ، لافتاً إلى أن إنحسار عدد الشكاوي المتعلقة بظاهرة الباعة المتجولين حيث سجلت بمحافظتي الفروانية والأحمدي عدد شكوتين لكل منهما إلى جانب تسجيل شكوى واحدة في محافظة مبارك الكبير في حين لم تشهد المحافظات الأخرى أي شكوى تتعلق بهذه الظاهرة نظراً للحملات المكثفة التي تنفذها الأجهزة الرقابية  في هذا المجال  إلى جانب وعي المستهلكين والتي أثمرت عن التراجع الكبير بنسبة الباعة إلى أعداد محدودة.

وقال لقد سجلت محافظات الجهراء العاصمة والفروانية شكوى واحدة لكل منهما وذلك بخصوص سكن العزاب في المناطق السكنية النموذجية لافتاً إلى أن البلدية تعاملت بكل إيجابية مع تلك الشكاوي بالتعاون الأجهزة المعنية بوزارة الداخلية ، مشيراَ إلى أن الإدارة تعمل وبصفة مستمرة لتكون حلقة الوصل بين الجمهور ومختلف قطاعات وإدارات البلدية لبحث كل ما يتم إثارته بمختلف الوسائل الإعلامية وتعميق الصلة بنهم  من أجل خدمة أهدافهم ومصالحهم .

 

×