البلدية: مصادرة وإتلاف 200 كيلو جرام مواد الغذائية منتهية الصلاحية

نفذ فريق الطوارئ بفرع بلدية محافظة العاصمة حملة واسعة النطاق إستهدفت التأكد من مدى إستيفاء المحلات الغذائية وإلتزامها  بالإشتراطات الصحية وذلك بمنطقة الشويخ الصناعية والتي تأتي في سياق  التعليمات المباشرة من  مدير عام البلدية م. أحمد الصبيح  لتفعيل كافة اللوائح والأنظمة في مختلف المجالات المتعلقة بعمل البلدية .

وكان سوق الجملة ومحلات الجزارة بمنطقة الشويخ الصناعية احدى المحطات التي طالتها الحملات التفتيشية المباغتة التي نفذها فريق الطوارئ بالعاصمة بحضور مدير فرع بلدية محافظة العاصمة م. فالح الشمري بالتعاون مع ادارة العلاقات العامة بالبلدية والتي انطلقت عند الساعة السادسة مساءً واستمرت لمدة أربع ساعات وسط إشادة من مرتادي الأسواق بالإجراءات التي تقوم بها البلدية  على صعيد التفتيش والمتابعة لكل الأصناف الغذائية والتأكد من صلاحيتها للمستهلكين خاصة مع  زيادة عمليات الشراء مع إقتراب شهر رمضان الفضيل   .

بدوره قال رئيس فريق الطوارئ بفرع بلدية محافظة العاصمة طارق القطان الذي ترأس فريق العمل لقد تم تقسيم الحملة قبل انطلاقها الى قسمين ، الأول إستهدف سوق الجملة فيما قام الآخر بالتوجه لمحلات الجزارة  بهدف احكام السيطرة على المواقع التي تم تحديدها على وجه التحديد لضبط التجاوزات والمخالفات مشيرا الى ان فريق المفتشين تمكن من تحرير عدد (11) مخالفة منها لنقل مواد غذائية بوسيلة نقل غير مصرح بها ، حيث إتضح مدى خطورة هذه الظاهرة التي تكمن بتعرض المواد الغذائية وخاصة اللحوم للتلف السريع بسبب نقلها بوسائل نقل غير مبردة في ظل هذه الأجواء المرتفعة الحرارة والتي تؤثر بتداعياتها على صحة وسلامة المستهلكين إلى جانب فتح  محل بترخيص صحي منتهي الصلاحية وعرض وبيع مواد غذائية منتهية الصلاحية المحددة على عبواتها منذ شهري إبريل ومايو 2012 حيث بلغ وزنها 200 كيلو جرام  شملت الزيتون والبسكويت والمعكرونة والحلويات والمايونيز والشوفان الأبيض  وقد تم مصادرتها وإتلافها بكباسة البلدية .

وأضاف ان فريق المفتشين يقوم بالكشف على جميع المحلات الغذائية الواقعة تحت مسئولية بلدية المحافظة بصفة يومية و يتم تصعيد الحملات التفتيشية بهدف التأكد من تاريخ الإنتاج  والصلاحية لمختلف الأصناف من المواد الغذائية  وفق آلية عمل تغطي جميع المناطق بالمحافظة بهدف إستتباب النظام وفرض هيبة القانون على الجميع .

وكشف القطان وأضاف القطان أن الجولات التفتيشية لا تخضع لأماكن أو أزمنة معينه وهي غير مرتبطة بمواعيد محددة ويتم تنفيذها وفق أسس وضوابط من خلال تحديد مواقع الخلل والعمل على إصلاحها ، مشيراً إلى أن الحملات و الجولات التفتيشية التي يعمل فريق الطوارئ على تنفيذها مستمرة طوال العام ، لاسيماً وأنه يتم تصعيدها قبل وخلال شهر رمضان الفضيل بحيث تكون عمليات التفتيش إستباقية حفاظاً على صحة وسلامة المستهلكين   ، إلى جانب متابعة ظاهرة الباعة المتجولين في مختلف المناطق التي تقع تحت مسئولية بلدية المحافظة وإتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيالهم .

من جهتها أهابت إدارة العلاقات العامة بالبلدية بأصحاب المتاجر والأسواق الغذائية بضرورة التأكد من إستيفاء وسائل النقل الخاصة بنقل المواد الغذائية للإشتراطات الصحية وحصولهم على التصاريح المتعلقة بهذا الشأن وذلك من خلال مراجعة الجهة المعنية بفرع البلدية حسب المحافظات تجنباً للمساءلة القانونية وتحقيقاً للمصلحة العامة .