الوزير صفر: نأمل أن يقر مجلس الأمة قانون انشاء الهيئة العامة للنقل والطرق

اكد وزير الاشغال العامة وزير الدولة لشؤون التخطيط والتنمية الدكتور فاضل صفر اهمية تطبيق الاستراتيجية المرورية التي وافق عليها مجلس الوزراء للمحافظة على أرواح مستخدمي الطرق والحد من الآثار السلبية للازمة المرورية.

وقال الوزير صفر لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم ان تلك الاستراتيجية تتضمن دعوة جميع الجهات الحكومية الى تنفيذ بنودها وتطبيق محتواها بما يؤدي الى الاسهام في حل الازمة المرورية التي يعاني الجميع اثارها.

واعرب عن الامل في أن ينتهي مجلس الأمة من اقرار مشروع قانون حكومي مقدم الى المجلس يتضمن انشاء الهيئة العامة للنقل والطرق وذلك بهدف توحيد جميع الجهود لحل مشكلات النقل والمشكلات المرورية.

واضاف ان الأزمة المرورية اصبحت مثيرة للقلق لدى الجميع بسبب كثرة السيارات في شوارع الكويت في مقابل العزوف عن استخدام وسائل النقل الجماعي فضلا عن تركز السكان في ساحة محصورة تقدر بنحو 8 في المئة من المساحة الإجمالية لدولة الكويت.

وقال ان وزارة الاشغال وضعت خطة للاسهام في حل هذه الأزمة في البلاد تتضمن تطبيقها تدريجيا وفق ثلاث مراحل مبينا ان المرحلة الأولى التي نجحت الوزارة في تطبيقها الى حد ما تتضمن سعي الوزارة بالتنسيق مع البلدية والمرور الى ايجاد حلول سريعة لفك الاختناقات في مناطق محدودة عن طريق اجراء توسع وعمل التفاتات ومداخل ومخارج وحارات تخزين وامان.

وافاد الوزير صفر بأن المرحلة الثانية تتضمن طرح مشاريع تطويرية للطرق الرئيسية والسريعة مثل الدوائر من الدائري الأول حتى الدائري السابع وعمل تطوير للتقاطعات وازالة الإشارات الضوئية وتوسعة المخارج والمداخل على الجسور وحرم الطرق مضيفا ان الكثير من المشاريع تم طرحها وجار العمل اما في التعميم أو التنفيذ.

واوضح ان المرحلة الثالثة وهي المرحلة الأساسية في حل الأزمة المرورية تتضمن استخدام النقل الجماعي كالحافلات والمترو وبناء مدن اسكانية جديدة لاستيعاب الكثافات السكانية والنهضة العمرانية.

يذكر ان وزارة الأشغال اعدت بالتعاون مع وزارة الداخلية والجهات المعنية الأخرى استراتيجية وطنية شاملة للمرور وقطاع النقل للأعوام (2010 - 2020) بهدف تحقيق نظام نقل مستدام وسلامة مرورية عالية للأجيال الحالية والقادمة والحد من الكلفة الاقتصادية والاجتماعية للمشكلات المرورية في البلاد والتي اقرها مجلس الوزراء بموجب القرار( 1426/أكتوبر 2010).

 

×