البلدية: اتلاف 16 طن من المواد الغذائية غير الصالحة للإستهلاك الآدمي

ثمن مدير عام البلدية م. أحمد الصبيح الجهود المبذولة من قبل فريق الكشاف الإحترازي التابع لإدارة الأغذية المستوردة تجاه ما تم إتلافه من المواد الغذائية غير الصالحة للإستهلاك الآدمي ، مشيراً إلى أن القانون سيطبق على الجميع دون إستثناء من أجل الحفاظ على صحة وسلامة المستهلكين ، وأن البلدية تعمل على تكثيف جهودها من أجل جعل الكويت آمنة من الأغذية الفاسدة .

وقال الصبيح في تصريح صحفي عقب عمليات الإتلاف أن مفتشي البلدية يقومون بأعمالهم على خير وجه ، وأن كل ما يحدث من إختراقات يتم الكشف عنها وتحال للجهات المعنية لإتخاذ كافة الإجراءات القانونية ، لافتاً إلى أن أجهزة البلدية الرقابية تباشر أعمالها على مدار الساعة دون كلل أو ملل سعياً لضمان التأكد من سلامة وصول الأغذية للمستهلك مستوفية لكافة الإشتراطات الصحية .

جاء ذلك على خلفية إتلاف إدارة الأغذية المستوردة ببلدية الكويت (16) طن من المواد الغذائية غير الصالحة للإستهلاك الأدمي وأشرف على عمليات الإتلاف ميدانياً مدير الإدارة إستقلال المسلم وذلك في موقع ردم النفايات الواقع على طريق الدائري السابع ، وأشرفت على عمليات الإتلاف ميدانياً مدير إدارة الأغذية المستوردة ببلدية الكويت المهندسة إستقلال المسلم بالتعاون مع إدارة العلاقات العامة بالبلدية .

وقالت المسلم لقد تم تخيير الشركات قبل عملية الإتلاف بين إتلاف الكميات من المواد الغذائية التي أتضح عدم صلاحيتها للإستهلاك الآدمي نتيجة فحص عيناتها بالمختبرات  أوإعادة تصديرها لبلد المنشأ ، مشيرة إلى أن خيارهم كان هو الإتلاف حيث بلغ إجماليها (16) طن من المواد الغذائية غير الصالحة للإستهلاك الآدمي والتي شملت اللحوم ، الأجبان ، البسكويت ، السجق البقري ، الآيس كريم ، السكاكر ، الكعك ، الجوز والزبدة .

وأوضحت المسلم أن سبب الإتلاف يعود لوجود المواد الملونة والفطريات وغير مطابقة بعضها للمواصفات إلى جانب وجود بكتريا السالمونيلا كما أن البعض الأخر من أنواع شرائح اللحوم يحتوي على لحوم وشحوم الخنزير وذلك بعد النتائج الواردة من المختبرات مما أستدعى إتلافها لافتة إلى أهمية إستمرار الحملات التفتيشية لتطول كافة المخازن الغذائية بهدف التأكد من عدم تصريف أي مواد غذائية قبل ظهور نتائج الفحص المخبري لعيناتها مما يعزز ضمان سلامة الأغذية للمستهلكين.

وفي ختام تصريحها شددت المسلم على أن الأجهزة الرقابية بالمرصاد لكافة المتجاوزين والمخالفين الذين لا يأبهون بصحة وسلامة المواطنين والمقيمين التي تعد خطاً أحمراً لا يمكن تجاوزه بأي حال من الأحوال ، ومشيدة بجهود فريق الكشاف الإحترازي نتيجة ما يبذله من جهود يستحق الشكر والثناء عليها.

شارك بعمليات الإتلاف رئيس فريق الكشاف الإحترازي أحمد إبراهيم خلف ، مشرف النوبة الثالثة عادل الطاهر ، المفتشين طارق الخراز ، خالد المخيزيم ، حبيب بارون ، جاسم القروي ، فجر الحماد ، شيماء الزعابي ، آمال كرم بالإضافة إلى مشرف موقع الردم فاضل بو راشد ومساعد المفتش ماجد عبد العزيز ، ومن إدارة العلاقات العامة بالبلدية تموز المنادي وأزهار فاروقي .

×