البلدية: غلق 4 محلات وتحرير 39 مخالفة خلال حملة تفتيشية بمناطق حولي والسالمية

أكد مدير عام البلدية م. أحمد الصبيح على ضرورة إلتزام أصحاب المحلات والأسواق الغذائية  والمطاعم والمقاهي  بإختلاف أنواعها بالحصول على التراخيص الصحية قبل مزاولة أنشطتها إلى جانب التقيد بالمساحات المقررة طبقاً للتراخيص الممنوحة لهم وعدم إضافة أي مساحات إضافية أخرى أو التعديل في أوضاع المحلات قبل موافقة البلدية ، لافتاً إلى أن البلدية ستعمل على غلق كافة المحلات المخالفة وذلك تطبيقاً للقانون.

وقال الصبيح أن الأجهزة الرقابية مستمرة بتنفيذ الحملات التفتيشية على جميع المحلات والأنشطة الخاضعة لرقابة البلدية  بكافة المحافظات بهدف التأكد من إلتزام الجميع بالضوابط  ، لافتاً إلى أهمية الإلتزام بشروط التراخيص الخاصة بإستغلال الأرصفة والساحات الواقعة أمام المحلات تجنباً للوقوع تحت طائلة المساءلة القانونية  ، مشدداً على أن البلدية لن تتهاون في تطبيق كل الشروط والضوابط الخاصة بذلك  تحقيقاً للمصلحة العامة .

وفي هذا السياق نفذت مراقبة الأغذية والأسواق التابعة لفرع بلدية محافظة حولي حملة تفتيشية  على المحلات الغذائية  والمطاعم والبقالات وصالونات تجميل السيدات والمخابز ومعارض بيع الدواجن واللحوم  الواقعة في مناطق حولي والسالمية والتي إمتدت خلال الفترتين الصباحية والمسائية  وأسفرت عن تحرير (39) مخالفة شملت  العمل بدون شهادة صحية أو كونها منتهية الصلاحية ، تشغيل عامل قبل الحصول على شهادة صحية ، عدم التقيد بقواعد النظافة العامة إلى جانب غلق (4) محلات غلقاً إدارياً بسبب مزاوالة العمل بترخيص صحي منتهي الصلاحية وفتح وإدارة المحل قبل الحصول على موافقة البلدية  .

وترأس الحملة التي إنطلقت مراقب الأغذية والأسواق ضيدان العدواني ضمن سلسلة من الحملات التي تنفذها المراقبة بهدف القضاء على مختلف التجاوزات والمخالفات المتعلقة بمحلات المواد الغذائية إلى جانب تفعيل الدور الرقابي على مختلف الخدمات المتصلة بالجمهور وجهاز البلدية حرصاً على صحة وسلامة المستهلكين  .

وقال العدواني ان فريق المفتشين يقوم بالكشف على جميع المحلات الغذائية الواقعة تحت مسئولية بلدية المحافظة بصفة يومية و يتم تصعيد الحملات التفتيشية تحسبا من قيام البعض من تصريف مواد غذائية فاسدة أوكونها منتهية الصلاحية وفق آلية عمل تغطي جميع المناطق بالمحافظة ، مشيراً إلى أن تنفيذ الحملة على الفترتين الصباحية والمسائية جاءت بهدف التعريف بأن البلدية متواجدة على مدار الساعة ولقطع الطريق أمام المخالفين لاسيماً وأن تلك الآلية جاءت بتضافر جميع جهود المسئولين ببلدية المحافظة .

وأضاف أن الهدف من هذه الحملات هو المحافظة على صحة المستهلكين و سلامتهم وضبط كافة المواد غير مستوفية الشروط قبل تسويقها  وأن جميع المحلات الغذائية تحت سيطرة الأجهزة الرقابية ،  مشيراً إلى أن التركيز بالعمل الميدانى يستهدف الكشف على مختلف الأصناف الغذائية والتأكد من تواريخ الإنتاج والصلاحية والتدقيق فى مكوناتها  داعياً الجميع إلى ضرورة التأكد من صلاحية المواد الغذائية قبل عملية الشراء من مراكز البيع المختلفة وممارسة دورهم من خلال الإبلاغ عن أى شكوى لأقرب مركز بلدية بالمنطقة .

×