الوزير الإبراهيم: سأتعامل مع الملفات القديمة حسب القانون

أكد وزير الشؤون البلدية عبد العزيز الإبراهيم انه سيتعامل مع الملفات الشائكة القديمة والمتعلقة من الوزارة القديمة كأي وزارة لديها ملفات قديمة ومتعلقة، مشدداً في الوقت ذاته على اهمية الاطلاع عليها ودراستها جيداَ حسب كافة وجهات النظر وفي مقدمتها القانونية، لافتاً انه يضع في مقدمة اولوياته تنفيذ خطة التنمية وما يترتب عليها من تحريك للعديد من المشاريع.

جاء ذلك رداً على سؤال لصحيفة "كويت نيوز" خلال الحفل الذي أقامه الوزي لاستقبال المهنئين بمناسبة توليه الحقبة الوزارية صباح اليوم الأحد، وذلك في متحف البلدية وحضره عدد من كبار الشخصيات في الوزارة والدولة.

وأضاف الإبراهيم أنه يعتبر شخص جديد على الوزارة، مشيراً إلى انه سوف يستهل اعماله بالاجتماع مع مدير عام بلدية الكويت لمعرفة المراحل التي قطعتها البلدية في اعمالها، ولاسيما مراحل خطة التنمية.

وأكد الإبراهيم على حرصه على تنفيذها حسب ما قرر من اجلها، ومن ثم يتم الاطلاع على النظم واللوائح على تعمل بها الخطة بهدف الاستمرار على نهج الوزير صفر، وخاصة في تطبيق اللوائح والقوانيين والنظم.

وطالب أن يتحلى الجميع بالصبر والتمعن لحين فهمه لكافة الامور واطلاعه عليها حتى لا يقع في خطاء التسرع بإتخاذ القرارات، مؤكداً ان كافة المور تحتاج للمراجعة الجديدة والدارسة الكاملة كنوع من التبصر.

وأضاف الابراهيم انه حريص جداً في التعامل مع الصحافة والوسائل الاعلامية، مقدراص في الوقت ذاته اهمية دورها والتأكد من مصدقية الحديث معها، مؤكداً على ان كافة الأمور عندما يتم الاطلاع عليها تظهر وكائنها سهلة ولكن عندما يتم تنفيذها على ارض الواقع تأخذ اشكال اخرى.

وبين الإبراهيم انه خلال عمله بوزارة الكهرباء لمدة 30 عاماً اثقلته العديد من الخبرات، ولاسيما التعامل مع معضلات العمل سواء الادارية او القانونية وإمكانية التعامل معها على حسب الواقع.

ورداً على سؤال حول توجيهات رئيس الوزراء لإعضاء الوزارة الجدد قال الإبراهيم، أن سمو رئيس الوزارء الشيخ جابر المبارك أتسم من خلال توجيهاته بانفتاح الصدر مطالباً من الحكومة التعاون المطلق مع نواب الأمة، مشيراً إلى تفائله بالعمل مع المجلس خلال المرحلة القادمة.

وأشار الإبراهيم إلى حرص النواب الجديد على التعامل معهم بوضوح وشفافية خاصة في البرامج التي تعمل بها الحكومة وان تكون محددة بتواريخ وفترات زمنية لتنفيذها، مشدداً على نية الحكومة للعمل بذلك، لافتاً إلى استعداد الطرفين للمناقشة حول اي موضوع حتى لو كان هناك اختلاف في الرأي.

وشدد الإبراهيم على ان كافة وجهات النظر حتى ولو كانت كلها صح لابد أن تخضع في النهاية إلى التصويت، متمنياً من المجلس القادم ان يكون متعاون كما تفائل عنه، مؤكداً على ما قام به رئيس الوزراء في ترك القرار للوزراء ليختارون كما يشاؤون.

وبسؤاله عن توجهه فيما يخص المركزية واللامركزية قال انه لن يبني افكاره على خلفيات واراء سابقة، مشدداً على انه لن يتعامل مع الأمر الإ من خلال اللوائح والقوانين وما تنص عليها ومن ثم يتم تطبيقها.

×