الوزير صفر: عدد سكان الكويت 3.6 مليون نسمة والزيادة بسبب تجار الاقامات

أكد وزير الأشغال العامة ووزير الدولة لشؤون البلدية الدكتور فاضل صفر أن جميع جهات الدولة مسؤولة عن تنفيذ قرار منع استخدام أجهزة الليزر الضوئية في عمليات الدعاية الانتخابية بوضعها أمام مقرات المرشحين تنفيذاً لما أهابت به هيئة الطيران المدني، مؤكداً أن وزارة البلدية تعمل بالتعاون مع وزارة الداخلية لتنفيذ هذا الأمر، لافتاً إلى أن هناك لجنة سبق وان تم ابلغها بقرار هيئة الطيران المدني، مشدداً على الالتزام بتنفيذ ذلك أثناء المهرجانات الانتخابية التي تقام، ومشدداً على أن البلدية جاهزة للتصدي لكافة هذه المخالفات، وكاشفا إن هناك مفتشين لتبليغ أصحاب المخيمات بإزالتها وهي في إطار التنفيذ بالفعل.

تصريحات صفر جاءت ردا على استفسار لصحيفة "كويت نيوز" حول الإجراءات التي تتخذها البلدية لتنفيذ قرار هيئة الطيران المدني بمنع استخدام أجهزة الليزر الضوئية في عمليات الدعاية الانتخابية لما فيه من خطر الرؤية على قائدي الطائرات أثناء الهبوط في مطار الكويت، وذلك على هامش منتدى الحوار البلدي الكويتي الأول للعام 2012، الذي عقد صباح اليوم الثلاثاء ببرج بلدية الكويت، تحت رعاية سمو رئيس الوزارة الشيخ جابر المبارك تحت شعار " المجتمع ... مشارك وفعال"، بمشاركة منتسبي برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية ومختاري المناطق.

وأضاف صفر أن الإجراءات التي تتبعها البلدية في مرحلة الانتخابات لا ينقطع دورها ينقطع إلى ما بعد الانتخابات، وذلك من خلال المتابعة والتأكيد على إزالة كافة المقرات الانتخابية، مشيراً إلى أن هناك تأمين على كل مقر انتخابي.

هذا وقدا جاء في كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة تمثيلاً عن راعي المنتدى سمو الشيخ جابر المبارك، أن البلدية هي شريك المجتمع في التنمية والتطوير وتوفير الخدمات الأساسية، مؤكداً أن ذلك في ظل تزايد الأعباء الخدمية مع أهمية توثيق المشاركة مع قطاعات الدولة الأخرى كوزارة الداخلية والهياكل التنظيمية التابعة لها في نطاق العمل التنموي للمختارين.

وأكد صفر أن بلدية الكويت تعمل جاهدة على تلبية إحتياجات كافة المناطق في إطار الخطة التنموية للكويت، مشدداً على عدم التمييز بين منطقة وأخرى وأن العمل يقام في إطار الأولويات التي رسمها المخطط الهيكلي للكويت والتي يتم أعدادها تباعا للعمل على تطوير القاسم المهملة والتي منها الشاغلة بالعمالة الوافدة (العزابية)، مندداً بالزيادة السكانية الهائلة التي نشهدها الكويت مؤخراً والمتهم في بعضها من أسماهم "بتجار الاقامات" الذين تسببوا في جلب عدد كبير من العمالة الهامشية إلى أن وصل عدد سكان الكويت إلى ثلاثة ملايين وستمائة ألف نسمة، مطالباً بالتصدي لهذه الظاهرة.

×