عضو البلدي فهاد يتقدم ببلاغ الى النيابة ضد نائب لسرقته رمل الكويت

تقدم عضو المجلس البلدي عبد الله فهاد العنزي ببلاغ إلى النيابة العامة بشأن سرقة الممتلكات العامة من خلال أحد المتنفذين بالبلدية بالإضافة إلى أحد نواب الأمة.

وقال فهاد في تصريح صحفي اليوم أن هذه السرقة التي تقدر بأكثر من 200 مليون دينار كويتي كأول تقدير لها تعتبر أكثر السرقات التي مرت بتاريخ الفساد النيابي والإداري المتعلق ببلدية الكويت.

وبين العنزي أن حقيقة هذه الجريمة تتمثل بالإستيلاء على أكثر من مليون متر مربع من المساحة الخالية وسرقة الرمل فيها تنفيذاً لعقد أبرم مع جهة أخرى لردم مواقع معينة دون إذن أو سند قانوني ويقوم الآخر – أحد النواب – وفق ما هو واضح في العقود الأولية بتسهيل عملية نقل الرمل إلى الموقع دون إذن أو سند قانوني أيضا وبهذا يعتبر شريكا بالجريمة والسرقة التي تقدم بأكثر من 200 مليون دينار وهي جريمة كبيرة بحق الوطن والمواطن الذي يلجأ للإضرابات والاعتصامات من أجل تحسين دخله الشهري في حين تقف الحكومة عاجزة عن حماية تراب الوطن من السرقة.

وأبدى فهاد أسفه لما آلت إليه الأمور في البلاد مشيراً بقوله " يعلم الله أنني لست فرحاً بهذه القضية وبهذا البلاغ وأتمنى أن يكون ما يحدث حلم أو ضرباً من الخيال ، فلم أعد أتخيل أن يخون الابن والده أو أن يسرق الابن أمه ويعقها والوطن شيء كبير وجميل وعلينا جميعا حمايته والحفاظ عليه".