المجلس البلدي

البلدي: الموافقة على تخصيص أراض لإنشاء وحدات سكنية لمن باع بيته شرق مدينة صباح الأحمد

وافق المجلس البلدي اليوم الاثنين في جلسته غير العادية برئاسة مهلهل الخالد طلبا بتخصيص أراض لإنشاء وحدات سكنية للفئات المنصوص عليها بالقانون رقم 2 لسنة 2015 (لمن باع بيته) شرق مدينة صباح الأحمد السكنية.

وقال مدير عام البلدية المهندس احمد المنفوحي في رد له خلال الجلسة على استفسارات الاعضاء حول مشكلة الاطارات في منطقة رحية ان "التقارير كانت تشير الى وجود 12 مليون اطار فتم تكليف شركتين لتقطيع تلك الاطارات وإعادة تدويرها في مدة لا تزيد عن سته اشهر".

وبين انه بعد بدأ العمل في الموقع تبين ان اعداد الاطارات تزيد عن 14 مليون اطار وبالرجوع الى مجلس الوزراء "امر إما بتكليف شركة ثالثة حتى لا تتجاوز مدة الانتهاء من المشكلة سته اشهر كما حدد سابقا او زيادة الطاقة الاستيعابية لتقطيع الاطارات في الشركتين السابقيتين".

ووافق المجلس على عدد من الاقتراحات منها تطوير طريق الدائري السادس (جاسم الخرافي) اضافة الى تطوير لوائح وقوانين البناء للمساهمة في ترشيد استهلاك الكهرباء والماء.

كما وافق على تخصيص موقعين للهيئة العامة للعناية بطباعة ونشر القران الكريم والسنة النبوية وعلومها يكون احدهم في شمال البلاد والاخر في جنوبه الى جانب الموافقة على انشاء موقع الكتروني لبلدية الكويت لاستقبال الشكاوي الكترونيا من قبل المواطنين والمقيمين.

وأقر المجلس نشر السيرة الذاتية لتسميات الشوارع على الصفحة الالكترونية لبلدية الكويت كما وافق على طلب الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية تخصيص موقع بصفة مؤقته لإقامة محمية طبيعية بمنطقة الوفرة الزراعية.

ووافق المجلس على طلب وزارة الصحة على إنشاء مبنى طبي للنساء والأطفال ضمن حدود مستشفى العدان بمنطقة هدية بارتفاع 15 طابقا مع الطابق الارضي اضافة للموافقة على طلب وزارة الداخلية بتخصيص مواقع لحجز المركبات بالمحافظات.

يذكر ان البند الثاني من المادة رقم 15 في قانون رقم 33 لسنة 2016 بشأن بلدية الكويت ينص على انه "يجوز دعوة المجلس الى جلسة انعقاد غير عادية بناء على طلب الوزير أو رئيس المجلس أو خمسة من أعضائه على الأقل ويحدد في الدعوة الموضوع المطلوب عرضه ولا تتقيد الدعوة في هذه الحالة بمدة الخمسة أيام المشار إليها وفي هذه الحالة لا يجوز للمجلس في هذه الجلسة مناقشة غير الموضوعات التي تمت الدعوة لعقد اجتماع بشأنها".