عملية الاتلاف

البلدية: إتلاف 14 الف كرتون دجاج غير صالح للاستخدام وفق الاشتراطات

أكدت بلدية الكويت أن عملية الاتلاف لأي مادة غذائية منتهية الصلاحية أو غير مطابقة للمواصفات  والمعايير الصحية تتم تحت إشراف إدارة شؤون البيئة وطبقاً للاشتراطات البيئة في المردم الخاص بعمليات الاتلاف الدورية بعد استلام المواد الغذائية من إدارة الاغذية المستوردة .

وأوضحت الإدارة أن فريق مختص تابع لإدارة شؤون البيئة قام يوم صباح يوم الخميس الماضي بعملية إتلاف لكمية من المواد الغذائية المنتهية الصلاحية والغير مطابقة للمواصفات  في موعدها الاسبوعي بعد تسلمها من إدارة الأغذية المستورة وفقا للاجراءات المتبعة في هذا الخصوص مع شركات الاغذية المخيرة في اعادة تصديرها أو تسليمها لإدارة الاغذية لإتلافها وفق محضر اتلاف رسمي تشرف عليه الادارات المعنية في بلدية الكويت.

وحول مقاطع الفيديو المتداولة مؤخراً في بعض مواقع التواصل الإجتماعي وتتعلق بعملية الاتلاف التي جرت في المردم المخصص تود إدارة العلاقات العامة ببلدية الكويت أن توضح للرأي العام أن عملية الإتلاف هي  جزء من دور عمل إدارة شؤون البيئة بالتعاون مع إدارة الأغذية المستوردة بهذا الخصوص  وتتم طبقاً للمعايير والإشتراطات البئية المعمول بها في هذا الجانب>

وبينت الإدارة أن عملية الإتلاف الأخيرة شملت كمية من الاغذية المنتهية الصلاحية شملت مايقارب 14 الف كرتون دجاج وزن 1100 جرام اضافة الى 50 غالون من الجبن الى جانب 60 سطل من اللبنة وكذلك 500 كيلو من الحلويات حلويات .

وفي هذا السياق بينت إدارة شئون البيئة بأنها تتعامل مع اتلافات المواد الغذائية الغير صالحة للإستهلاك الآدمي أو المنتهية الصلاحية والواردة من إدارة الأغذية المستوردة بالبلدية ومراكز الأغذية والطوارئ بالبلدية وكذلك الإدارة العامة للجمارك حيث تقوم بهرس المواد المراد إتلافها بواسطة المعدات الثقيلة فوق صبة خرسانية مخصصة لهذا الغرض ضمن موقع الدائري السابع لتصبح عبارة عن قطع متناهية في الصغر يستحيل استخدامها مرة أخرى من قبل ضعاف النفوس ثم تنتقل هذه المواد بعد عملية الإتلاف من الصبة الخرسانية إلى موقع مخصص داخل موقع السابع الجنوبي لردمها وتغطيتها على الفور، فيما تتم عملية الإتلاف بحضور مندوبي الجهة الطالبة للإتلاف ليتم التحقق أن عملية الاتلاف تمت بالطريقة الصحيحة.

واوضحت أن الكمية الكبيرة من الدجاج الفاسد الغير صالح للإستخدام الآدمي قد تم التعامل معها حسب الطريقة السابقة وذلك لضمان صحة وسلامة المواطنين والمقيمين من استخدام أغذية فاسدة لمنع استغلالها من قبل بعض الأفراد ضعاف النفوس لتحقيق عوائد مالية جراء ذلك.