خلال إجتماعه أليوم الخميس

البلدية: 11 مليون دينار لإعلانات الطرق السريعة و 3 ملايين دينار لمشروع الأرشفة الاليكترونية

أعلن مدير عام بلدية الكويت المهندس أحمد المنفوحي أن الأرشفة الإلكترونية في البلدية ستصبح واقعاً ملموساً قريبا على صعيد ملفات رخص البناء حيث ستنطلق الأنظمة الآلية الخاصة بها على أن يتم إدارج خريطة لمواقع القسائم في البرنامج من خلال نظم  المعلومات الجغرافية (GIS) تحديداً في فرع بلدية محافظة مبارك الكبير كبداية على ان تكتمل المنظومة في بقية الافرع تباعا خلال عام وذلك بعد أن عانت البلدية ردحاً من  الزمن من فقدان اللملفات الذي كان سمة سلبية يعوق التطور الأمر الذي أسهم في ترسيخ صورة ذهنية سلبية عن أداء أجهزة  البلدية.

وقال خلال إجتماعه أليوم الخميس برؤساء قطاعات الافرع ومدرائها والذي تم في فرع البلدية بمحافظة  مبارك  الكبير بأنه تم  التغلب على أكبر عائق وهو العائق المادي حيث تم  توفير ثلاث ملايين دينار في الميزانية للصرف على هذا  العمل الذي سيكون نقلة  نوعية حقيقية بمعني الكلمة، مضيفا "ولسوف يعقب ذلك ميكنة رخص البناء بالاضافة إلى بقية الرخص بكل أنواعها الزراعية منها ورخص الاعلانات الصحية والتجارية".

وأطلع المنفوحي خلال الاجتماع على عرض مرئي سلط  الضوء على المشروع وحيا فريق تطوير المعاملات ذات  الصلة بالقطاع الهندسي والذي سبق وشكله عقب توليه مهام منصب مدير عام  البلدية، مضيفا إن انجاز مثل  هذا  العمل من شأنه أن يطور العمل ويختصر فترة إنجاز  المعاملات التي ستتم اليكرونيا من خلال مراكز استقبال يتقدم إليها المراجع بمعاملته والتي سيحدد البرنامج قبولها  من عدمه مع تبيان أسباب الرفض وأما في حال قبولها فسوف يتعرف المراجع على  المراحل التي ستمر بها معاملته اليكترونيا حتي تمام انجازها كما سيكون متاحاً لمدير الفرع أو لمدير الإدارة المعنية متابعة التنفيذ آليا ومساءلة الموظف المختص حال التأخر في انجاز المعاملة.

ونوه المنفوحي إلى أنه لن يكون هناك حاجة لدخول المراجع  إلى الادارة المعنية بمعاملته الا في حال لدية شكوي حيث سيقتصر دورة على تسليمها لقسم الاستقبال، قائلا ومما سوف يساعد في إنجاز المعاملات اليكترونيا خلال يومين بوجود ربط آلى مع  الوزارات والمؤسسات المعنية كوزارتي الكهرباء والإشغال والإدارة العامة للإطفاء.

من جهة اخرى اعلنت ادارة العلاقات العامة في بلدية الكويت عن ترسية مناقصة اعلانات الطرق السريعة على شركة أد فيكت للدعاية والاعلان بقيمة عشرة ملايين و800 ألف دينار.

واوضحت ادارة العلاقات العامة في بيان صحافي أن ترسية المناقصة تمت بعد أن انتهت البلدية من اعادة تأهيل شركات الدعاية والاعلان المصنفة اضافة لاعادة وضع الضوابط الخاصة بتحديد مواقع اللوحات الاعلانية بالتنسيق مع الوزارات والجهات المعنية في الدولة.

وقالت إدارة العلاقات العامة أن البلدية قامت بدراسة العقد السابق الخاص بإعلانات الطرق السريعة حيث تم زيادة عدد اللوحات الإعلانية الموزعة على جميع الطرق السريعة في المحافظات من 50 لوحة إلى 133 لوحة مشيرة إلى أن البلدية قامت بطرح المزايدة في الشهر الماضي  والتي تقدمت لها عده شركات وتم ترسية المناقصة على شركه آد أفيكت بقيمة (عشرة ملايين وثمان مئة ألف دينار ) بزيادة قرابة (أربعة ملايين دينار) عن قيمة العقد السابق.

وبدوره قال مساعد المدير العام لشئون قطاع محافظتي العاصمة ومبارك الكبير المهندس فيصل الجمعه أنه بناء على توجيهات وزير المواصلات ووزير الدولة لشؤون البلدية عيسى الكندري بتكثيف جهود تنظيم العمل الإعلاني بهدف زيادة وتنوع الإيرادات المالية في عقود الإعلانات والمحافظة على المال العام من خلال إستثمار عقود اللوحات الإعلانية بمختلف استخداماتها لتحقيق عائد أكبر.

وأوضح الجمعه أن العقود الجديدة تهدف إلى زيادة الإيرادات المالية وتنوعها بما يخدم مصلحة البلدية في هذا الجانب، لافتا إلى أن البلدية ستقوم بطرح مزايدات أخرى خلال الفترة المقبلة ومنها مواقع الإعلانات بمحافظه العاصمة وأيضا مواقع الإعلانات بمحافظة حولي إضافة إلى مواقع الإعلانات بمحافظة الجهراء.

 

×