منع دخول 1300 رأس من الأغنام الأفريقية الحية المريضة الى الكويت

قال وزير الأشغال العامة ووزير الدولة لشؤون البلدية الدكتور فاضل صفر انه تم منع 1300 رأس من الأغنام الافريقية الحية من دخولها الى البلاد لدى وصولها الى ميناء الدوحة البحري بسبب اصابتها بأمراض الحمى القلاعية واللسان الأزرق.

واوضح صفر في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم انه تم منع دخول هذه الاغنام بعدما تم فحصها من قبل الأطباء البيطريين التابعين للهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية.

واشار الى انه تم الاتفاق مع الادارة العامة للجمارك لارجاع هذه الشحنة الى بلد المنشأ حفاظا على صحة المستهلكين وسلامتهم وأيضا على الثروة الحيوانية بالبلاد.

وثمن الدور المتميز لجهود العاملين في كل من الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية والادارة العامة للجمارك ووزارة الصحة العامة ومختلف وزارات الدولة التي تتعاون من أجل الحفاظ على صحة أفراد المجتمع.

واعرب صفر عن شكره لمفتشي البلدية لتفانيهم واخلاصهم في كل مواقع العمل وتصديهم لضعاف النفوس ممن يقومون بمحاولات ترويج الأغذية الفاسدة لافتا الى أن الحملات التي تقوم بها البلدية مستمرة ولن تتوقف الى جانب تفعيل الدور الرقابي على مختلف الصعد.

وكان الوزير صفر اشرف شخصيا على عملية اتلاف شحنة اللحوم الفاسدة التي بلغ وزنها 700 كيلوغرام مستوردة من احدى الدول الآسيوية وتم ضبطها مؤخرا عبر منفذ مطار الكويت الدولي قبل طرحها بالأسواق.

وحول هذه الشحنة قال صفر انه بعد فحصها تبين عدم صلاحيتها للاستهلاك الآدمي بسبب التغير بالخواص الطبيعية وانبعاث الروائح الكريهة الناجمة عن التفسخ والفساد في هذه اللحوم الى جانب التغير في ألوانها وتم اتلافها بالطرق المتبعة في مسلخ الشويخ المركزي.

واضاف ان مؤشر حجم المضبوطات من المواد الغذائية الفاسدة انخفض خلال الفترة الحالية اذ ما قورن بالفترة السابقة مبينا ان السبب يعود الى توعية المجتمع وتحذير البلدية لبعض الموردين من أصحاب النفوس الضعيفة الى جانب ابراز دور البلدية وتشديدها تجاه المتاجرين بصحة وسلامة المستهلكين والاجراءات الرادعة التي تم اتخاذها ضدهم واكد أن الرسالة التي تسعى البلدية الى ايصالها الى المخالفين والمتجاوزين قد وصلت الى الجميع وأثمرت انخفاض مؤشر المخالفات والتجاوزات مضيفا أن "صحة وسلامة المستهلكين تأتي على رأس هرم الأولويات لدى الادارة العليا في البلدية ولا مجال للمزايدة عليها بأي حال من الأحوال".

بدوره أكد مدير فرع بلدية محافظة العاصمة م. فالح الشمري أن الأجهزة الرقابية بالمرصاد لكل من يحاول العبث بأرواح المستهلكين فضلا عن متابعتها لكل المواد الغذائية والتأكد من صلاحيتها للأستهلاك الآدمي.

وقال الشمري ان اتلاف هذه الكمية من اللحوم الفاسدة يدل على حرص المفتشين للتصدي للتجاوزات واحكام السيطرة على خطوط سير المواد الغذائية مؤكدا ضرورة تشديد الرقابة الغذائية من خلال الحملات التفتيشية المكثفة التي يتم تنفيذها بصفة يومية وعلى مدار الساعة في اطار سعي البلدية الى تأكيد هيبة القوانين وتطبيقها على المخالفين.

×