مشاركون في مسيرة للمثليين على شاطئ كوباكابانا

الاف البرازيليين شاركوا في مسيرة "غاي برايد" في ريو دي جانيرو

شارك الاف البرازيليين الاحد في النسخة التاسعة عشرة من مسيرة المثليين "غاي برايد" على شاطئ كوباكابانا في ريو دي جانيرو تحت شعار "مليون صوت!" لمكافحة العداء للمثليين في بلد يحمل الرقم القياسي في عدد جرائم القتل في هذا المجال.

وشارك في المسيرة مثليون ومتحولون ومتشبهون بالجنس الاخر ومتعاطفون معهم على ما  قال احد المنظمين جيل بيريس للصحافة. وتوقع المنظمون مشاركة مليون شخص.

واوضح بيريس ان الحركة التي تجسد النضال من اجل المساواة في الحقوق "تهدف بشكل رئيسي الى ابراز جزء من المجتمع يزداد يوما بعد يوم".

وقالت الشرطة انها اوقفت 47 شخصا بعدما قبض عليهم خصوصا وهم يسرقون هواتف خلوية ونظارات شمسية وحلى.

وقد وزع اكثر من 200 الف واق ذكري على شاطئ البحر على ما قال المستشار البلدي المكلف شؤون الصحة.

وقال كارلوس توفسون احد مسؤولي الحركة "من المهم ان يدرك الناس حقوقهم. بلادنا تشهد اكبر عدد من الجرائم المرتبطة بالمثلية الجنسية".

وقد قتل في البرازيل 312 مثليا جنسيا ومتحولا جنسيا ومتشبها بالجنس الاخر في العام 2013 اي 7.7% اقل من السنة السابقة.

وتشهد البرازيل وحدها 40% من الجرائم التي تطال المثليين في اميركا الجنوبية.

وقد اطلقت منظمة "غروبو غاي دا باهيا" المدافعة عن حقوق المثليين على البرازيل  لقب "بطلة العالم في الجرائم المثلية".

ويتعثر مشروع قانون لمعاقبة العداء للمثلية الجنسية منذ سنوات بسبب معارضة مجموعات كاثوليكية وانجيلية في البرلمان.

وفي العام 2011 ، اقرت المحكمة العليا العلاقة الثابتة بين الازواج المثليين التي تضمن لهم الحقوق نفسها مثل الازواج المغايرين جنسيا.

وفي العام 2013 اعتبر القضاء ان المؤسسات العامة التي تقيم مراسم الزواج لا يحق لها رفض ازواج مثليين جنسيا.

 

×