وزارة الصحة

الصحة: 50 لكل 100 الف إمرأة تصاب بسرطان الثدي في الكويت

أكد  استشاري الجراحة العامة في مستشفى مبارك الكبير د.علي الدهام ان أورام الثدي من الأورام الأكثر حدوثا في العالم بين النساء وتختلف معدل الإصابة به من دولة لأخري، حيث يعد السرطان الأكثر حدوثا بين النساء في الكويت لتصل نسبة الإصابة به إلي 50  حالة لكل مئة ألف امرأة، لافتاً الى ارتفاع نسبة حدوثه في الكويت خلال 33 سنة الماضية من 15 إلي 50 حالة لكل 100 ألف.

وأشار في تصريح له الى أنه طبقا لدراسة اجريت من سنة 1998 إلي 2007 لدول الخليج، بينت أن سرطان الثدي هو الأكثر حدوثا بين النساء، حيث تصل نسبته إلى 25% من الأورام بين النساء من عمر 30 الى 75 سنة.

وقال" كانت البحرين هي الأعلى نسبة في الإصابة بسرطان الثدي والتي وصلت إلى 55 حالة لكل مئة ألف إمراة، وتلتها دولة الكويت 48 حالة لكل مئة ألف، ثم قطر 45 حالة، فعمان 17 حالة، وكانت السعودية الأقل حدوثا حيث بلغت 15 حالة لكل مئة ألف إمراة.

وأضاف"هناك أسباب عديدة للإصابة بأمراض الثدي من أهمها التاريخ الوراثي للمريضة خاصة بالأقارب من الدرجة الأولى كالأم أو الأخت، وعمر المرأة حيث تصاب واحدة لكل 8 حالات من عمر أقل من 45 سنة بينما من  2 الى 3 من النساء اللاتي أعمارهن أكبر من 55 سنة، كما تعد اصابة المرأة بسرطان بالثدي فرصة لكونها أكثر عرضة من 3 الى 4 أضعاف للاصابة في الثدي الآخر أو نفس الثدي .

ونوه الدهام الى أسباب أخري تجعل المرأة أكثر عرضه للإصابة بسرطان الثدي مشيراً أن منها عدم الإنجاب أو أول حمل بعد عمر 30 سنة، بينما الإنجاب في السن الصغير وكثرة الإنجاب يقلل من الإصابة بأورام الثدي ، وكذلك الرضاعة لمدة سنة ونصف إلي سنتين قد تقلل من نسبة بسيطة من الإصابة بأورام الثدي كما بينت بعض الدراسات ، فيما تعد السمنة الزائدة سبب في تزايد خطورة الإصابة بسرطان الثدي خصوصا قبل انقطاع الطمث.

وبين أن سرطان الثدي يعالج أما جراحيا، أو بالعلاج الكيماوي أو بالإشعاعي او الهرموني، مشيراً الى أن العلاج الجراحي يكون إما بإزالة الورم أو الثدي والغدد اللمفاوية الموجودة بالمنطقة الإبطية، ويأتي تحديد نوع العملية على أسباب عديدة مثل حجم الورم بالنسبة للثدي وعمر المريضة وكذلك رغبتها بإزالة الثدي بأكمله.

 

×