وزير الاعلام: شعب الكويت عرف في أمير البلاد الايثار ونقاء القلب والنظرة الثاقبة

قال وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان صباح السالم الحمود الصباح ان حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد لم يكن في يوم من الأيام مسؤولا تقليديا بل كان في كل المواقع والمناصب التي تبوأها خلال مسيرته الميمونة قلبا يحمل وطنا غاليا وعقلا يختزن وعيا بقيمة الكويت ومكانتها وأهمية الحفاظ عليها امنة مستقرة.

واضاف الشيخ سلمان في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) بمناسبة الذكرى الثامنة لتولي صاحب السمو مسند الامارة التي تصادف غدا التاسع والعشرين من يناير أن سمو الشيخ صباح الأحمد حفظه الله ورعاه قائد وفي ومخلص لبلده وأمته وأنه حمل على عاتقه بناء دولة الكويت الحديثة والعصرية فعمل بجد واجتهاد وكرس حياته لإرساء دعائم نهضة راسخة وشامخة تحقق الديمقراطية والحرية والخير والنماء في ظل تقدم وازدهار متناميين.

واوضح أن شعب الكويت عرف في سموه رعاه الله الحكمة والعطاء والالتزام والايثار ونقاء القلب والحنكة والنظرة الثاقبة مشيرا إلى أن هذه الصفات المتميزة جعلت من سموه قائدا بارزا وأهلته لأن يكون صاحب دور كبير وقرار في تحقيق السلم والأمن الدوليين وتعزيز الاستقرار اقليميا ودوليا.

واكد أن مبادرات سموه لتعزيز التعاون والسلام الدوليين هي محل تقدير واحترام من مختلف دول العالم مشيرا إلى أن سموه استطاع بحكمة جلية أن يجمع العالم كله على أرض الكويت الطيبة في مبادرات غير مسبوقة تهدف إلى تحقيق الخير والازدهار للبشرية حتى اضحت الكويت مركزا للدبلوماسية العالمية واستحق سموه رعاه الله لقب قائد انساني عالمي بكل جدارة.

واضاف "لقد كان سموه حفظه الله ومازال من السباقين لدعم قضايا وطنه وامته العربية والإسلامية لإيمانه العميق بأن معاناة أي عربي أو مسلم تشكل معاناة لأهل الكويت الذين جبلوا على حب الخير والتفاني في دعم ومساندة المحتاج اينما كان".

وقال الشيخ سلمان الحمود في ختام تصريحه ان دولة الكويت شهدت وتشهد الكثير من عطاء حضرة صاحب السمو وأنه في سعي دائم ودؤوب من أجل جعل الكويت دولة ديمقراطية حديثة تنعم بالخير والأمن والأمان متسلحة بالعلم والمعرفة وأن سموه يؤكد في كل مناسبة أن المواطن الكويتي هو الثروة الحقيقية للكويت حاضرا ومستقبلا.

 

×