اعلن المخرج الاميركي مايكل مور انه تبرع بعشرة الاف دولار الى مسرح في نيويورك اعد عرضا اثار جدلا لمسرحية "يوليوس قيصر" لشكسبير يشبه فيها الامبراطور الروماني كثيرا الرئيس دونالد ترامب

مايكل مور يتبرع بعشرة الاف دولار لمسرح تطرق الى اغتيال ترامب

اعلن المخرج الاميركي مايكل مور انه تبرع بعشرة الاف دولار الى مسرح في نيويورك اعد عرضا اثار جدلا لمسرحية "يوليوس قيصر" لشكسبير يشبه فيها الامبراطور الروماني كثيرا الرئيس دونالد ترامب.

وغرد المخرج الملتزم سياسيا "اتبرع بكامل الدفعة المسبقة التي حصلت عليها لعرضي في برودواي الى +شكسبير إن ذي بارك+ بعدما دفعت وسائل الاعلام المحافظة شركتين راعيتين الى الانسحاب".

وفي تغريدة اخرى عرض المخرج الستيني الذي يتابعه نحو خمسة ملايين مشترك، صورة شيك بقيمة عشرة الاف دولار يحمل توقيعه لحساب "بابليك ثياتر" المسرح الذي قدم العرض داعيا جمهوره الى دعم هذه المؤسسة.

وقد تعرضت المسرحية التي يؤدي فيها دور يوليوس قيصر رجل اعمال اشقر يغرد من حمامه وهو متزوج من امرأة لها لكنة سلافية مثل ميلانيا ترامب، لانتقادات قاسية من بعض وسائل الاعلام المؤيدة للجمهوريين التي اعتبرت ان مشهد الاغتيال هي نداء لقتل الرئيس الاميركي.

وكان الجدل اندلع مع العرض الافتتاحي الذي سبق عرض المسرحية في اطار مهرجان سنترال بارك للمسرح "شكسبير إن ذي بارك". وقد نفدت كل بطاقات العروض القليلة للمسرحية.

وبعد هذه الانتقادات اعلنت شركة "دلتا ايرلاينز" للطيران ومصرف "بنك او اميركا" انسحابهما من رعاية المسرحية.

في المقابل قال مخرج العمل اوسكار اوستيس ان المسرحية هي "تحذير مجازي لكل الذين يحاولون محاربة الديموقراطية" نافيا ان تكون تدعو الى العنف.

واعرب الكثير من الاشخاص عن دعمهم للمسرح معلنين نيتهم التبرع لحسابه.

يعمل المخرج الاميركي مايكل مور على فيلم وثائقي يتناول الرئيس الاميركي دونالد ترامب بعنوان "فارنهايت 11/9" في إشارة تجمع بين عمله السابق "فارنهايت 9/11" وتاريخ اعلان نتائج الانتخابات الرئاسية الاميركية الاخيرة.

وفي نهاية تموز/يوليو المقبل، سيعتلي المخرج البالغ 63 عاما خشبة المسرح للمرة الاولى مع عرض منفرد يتناول صعود دونالد ترامب الى حين وصوله الى البيت الابيض، في "بيلاسكو ثياتر" في برودواي في نيويورك.