مرشحة اليمين المتطرف للرئاسة الفرنسية مارين لوبن

نائب اسرائيلي في حزب نتانياهو يؤيد مارين لوبن

ايد عضو في الكنيست من حزب ليكود الذي يترأسه رئيس الوزراء الاسرائيلي ينيامين نتانياهو مرشحة اليمين المتطرف للانتخابات الرئاسية الفرنسية مارين لوبن رغم رفض الحكومة التعامل معها. 

وعبر عضو ليكود اورين حزان المعروف باطلاقه الشتائم والالفاظ النابية ضد اعضاء الكنيست العرب عن تأييده العلني للوبن. 

وكتب حزان في تغريدة على تويتر مساء الاربعاء قبيل المناظرة التلفزيونية بين مرشحة اليمين المتطرف ومنافسها المرشح الوسطي ايمانويل ماكرون "سيدة لوبن انا اؤيدك في انتخابات الدورة الثانية لبناء مستقبل فرنسا".

وتجري الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية الفرنسية الاحد.

ولم يرد المتحدث باسم حزب ليكود الخميس على استفسارات فرانس برس بشأن موقف حزان.

واتهم الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين نهاية الشهر الماضي لوبن التي تتراس الجبهة الوطنية الفرنسية، بتبني نوع جديد من الانكار للمحرقة عبر نفي مسؤولية السكان او الحكومات عن الابادة التي تعرض لها اليهود خلال الحرب العالمية الثانية.

والموقف الاسرائيلي الرسمي المعلن هو عدم اجراء اي اتصال مع الجبهة الوطنية الفرنسية برئاسة لوبن المتهمة بمعاداة السامية. وتم التشديد على هذا الموقف في نهاية كانون الثاني/يناير الماضي عندما قام المسؤول الثالث في الجبهة نيكولا باي بزيارة اسرائيل.

واعتبرت الصحف الفرنسية صباح الخميس ان المناظرة التلفزيونية بين المرشحين للانتخابات الرئاسية الفرنسية مارين لوبن وايمانويل ماكرون اتسمت بعنف غير معهود.

وبحسب استطلاع للرأي شمل عينة من المشاهدين تم سؤالهم لدى انتهاء القسم الاول من المناظرة اعتبر 63% ان ماكرون كان مقنعا اكثر مقابل 34% للوبن.