انضمت "آبل" إلى تحالف شركات في مجال الذكاء الاصطناعي أنشئ في نهاية العام الماضي بمشاركة غالبية المجموعات الكبيرة في قطاع التكنولوجيا الأميركي

"آبل" تنضم الى منافساتها في تحالف اميركي حول الذكاء الاصطناعي

انضمت "آبل" إلى تحالف شركات في مجال الذكاء الاصطناعي أنشئ في نهاية العام الماضي بمشاركة غالبية المجموعات الكبيرة في قطاع التكنولوجيا الأميركي.

وخلافا لمنافساتها من أمثال "غوغل" و"فيسبوك" و"مايكروسوفت"، بقيت المجموعة متكتمة بشأن مشاريعها في مجال الذكاء الاصطناعي.

وجاء في الموقع الإلكتروني لهذا المشروع أن "+آبل+ انضمت إلى التحالف حول الذكاء الاصطناعي بصفتها عضوا مؤسسا".

وتم الإعلان في نهاية سبتمبر ان هذا التحالف الذي لا يبغى الربح سيضم "مايكروسوفت" و"أمازون" و"غوغل" والشركة البريطانية التابعة لها "ديبمايند" و"فيسبوك" و"آي بي ام". والهدف المعلن هو تحديد "الممارسات الحسنة" المشتركة وضمان استخدام التكنولوجيا "لمصلحة الأفراد والمجتمع".

وتستثمر المجموعات التكنولوجية الكبيرة راهنا مبالغ طائلة في الذكاء الاصطناعي، إلا أن هذه المبادرة ليست سوى واحدة من سلسلة مبادرات أطلقت للحؤول دون خروج الالات عن السيطرة وإلحاقها أضرارا بالبشرية.

وكان الملياردير إيلون ماسك صاحب شركتي "تيسلا" و"سبايس اكس" قد شارك العام الماضي في تأسيس منظمة أخرى غير ربحية مخصصة للأبحاث في الذكاء الاصطناعي تحت اسم "أوبن ايه آي"، بهدف ضمان تسخير هذه التكنولوجيا لمصلحة البشرية.