الفئة السابعة الجديدة خسرت 130 كيلوغراماً من وزنها ليصل وزنها الكلي إلى 1.9 طن بفضل الاعتماد على ألياف الكربون في تصميم بعض أجزاء السيارة

بي إم دبليو تستعد لتدشين الفئة السابعة الجديدة

تستعد شركة بي إم دبليو لتدشين الجيل الجديد من سيارة الفئة السابعة؛ حيث ستزيح الشركة الألمانية الستار عن السيارة الفارهة الجديدى خلال فعاليات معرض فرانكفورت الدولي للسيارات في شهر أيلول/سبتمبر من العام الجاري.

وأوضحت بي إم دبليو أن سيارتها الصالون الفاخرة، التي ستتوافر بنسختين طويلة وقصيرة مجدداً، خسرت 130 كيلوغراماً من وزنها ليصل وزنها الكلي إلى 1.9 طن بفضل الاعتماد على ألياف الكربون في تصميم بعض أجزاء السيارة، بالإضافة إلى فلسفة التصميم خفيف الوزن في التجهيزات ونظام الدفع ومجموعة الحركة والتعليق.

وقد ساعد ذلك على تقليل استهلاك السيارة من الوقود وزيادة رشاقة السيارة، التي يتم تجهيزها بنظام تعليق هوائي بشكل قياسي وبنظام الدفع الرباعي بشكل اختياري.

ومن المفاهيم الجديدة، التي تحملها فارهة بي إم دبليو، طريقة العرض والتشغيل؛ فمقصورة القيادة الرقمية حازت للمرة الأولى على شاشة لمسية كبيرة بالكونسول الأوسط، علاوة على نظام التحكم بالإيماءات؛ حيث سيتم قبول ورفض المكالمات والتحكم في مستوى الصوت أو بداية التوجيه نحو الهدف بإشارة إصبع.

وتزخر سيارة بي إم دبليو من الفئة السابعة الجديدة بالأنظمة المساعدة المتطورة، مثل نظام الحفاظ على المسار والمعزز بنظام التوجيه النشط حتى سرعة 210 كلم/ساعة، ومنظم السرعات الذي يتواءم بضغطة زر مع حد السرعة، الذي يتم التعرف عليه إلكترونياً. كما تتولى الصالون الفارهة قيادة نفسها ذاتياً في الأمتار الأخيرة في أماكن الصف الضيقة أو في المرآب.

ويتولى دفع سيارة بي إم دبليو من الفئة السابعة الجديدة محركات سداسية وثمانية الأسطوانات، بالإضافة إلى محرك ديزل سداسي الأسطوانات. كما أنه من المقرر أن تحصل سيارة الفئة السابعة على خدمات محرك مكون من 12 أسطوانة على شكل حرف V، كذلك سيتم طرح نسخة هجين Plug-In منها للمرة الأولى.

وأشارت مصادر مقربة من الشركة إلى إمكانية اعتماد أفخم سيارات بي إم دبليو على محركات رباعية الأسطوانات على المدى المتوسط.

ومن المقرر طرح سيارة بي إم دبليو من الفئة السابعة الجديدة خلال الأشهر المتبقية من العام بعد انقضاء المعرض.

 

×