طراز "مولسان سبيد" الجديد

"بنتلي" تعلن عن طراز "مولسان سبيد" الجديد – أسرع تجربة قيادة فائقة الفخامة في العالم

"بنتلي" تحديد مفهوم تجربة القيادة فائقة الفخامة والأسرع بالعالم عبر طراز جديد رائد يأتي في قمّة هذا المجال. ولقد تم تصميم ’مولسان سبيد‘ (Mulsanne Speed) الجديدة بشكل خاص والسائق في البال، وهي تتمتّع بقوّة 537 حصاناً (395 كيلوواط) مع عزم قدره 1,100 نيوتن-متر، إضافة إلى إمكانية تزويد السيارة بأنظمة التعليق والتوجيه الرياضية التي يتم اختيارها حسب الطلب.

وتأتي السيارة بنظام توليد حركة أعيدت هندسته وهو يضم محرّك ’بنتلي‘ الجبّار نوع V8 بالشاحن التوربيني التوأمي سعة ¾ 6 ليتر، والذي يمكّن ’مولسان سبيد‘ التسارع من 0 إلى 100 كلم/س خلال 4.9 ثواني والوصول إلى سرعة قصوى تبلغ 305 كلم/ساعة. وتناغماً مع تراث ’بنتلي‘ المعاصر، يقترن هذا الأداء الزائد بالفعالية المحسّنة بشكل بارز، حيث ارتفعت بنسبة 13 بالمئة، مما يعني القدرة على قطع مسافة إضافية تبلغ 80 كيلومتراً.

ومن شأن باقة من المزاياالتصميمية الجديدة والعصرية أن تجعل من ’مولسان سبيد‘ تعبيراً حقيقياً عن الفخامة البريطانية المتأصّلة. وتندمج التقنيات ووسائل الاتصالات المتطوّرة في السيارة بصورة متكاملة تحت أرقى المواد والتي تم ابتكارها بلمسات حرفية راقية تصعب مضاهاتها وتفاصيل فاخرة مشغولة يدوياً.

وعلّق ولفغانغ دورهايمر، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة ’بنتلي موتورز‘، قائلاً: "إن ’مولسان سبيد‘ الجديدة هي السيارة التي تجسّد عراقة شركة ’بنتلي‘ بحق. فعملاؤنا يرغبون الحصول على جميع المزايا بلا استثناء، ولقد تبنّينا التوجّه ذاته من ناحية التصميم والهندسة والحرفية اليدوية في طرازنا الرائد الجديد. وتُعدّ ’مولسان سبيد‘مميّزة وتتسم بالهدوء وتبعث على الاسترخاء، إلا أنها لا تنفصل عن الطريق أبداً وتقدّم الأداء الديناميكي القوي عند الطلب. وفي هذه السيارة، كل رحلة تصبح عبارة عن تجربة قيادة متميّزة."

وسوف يُكشف النقاب عن ’مولسان سبيد‘ في معرض باريس للسيارات يوم الخميس الموافق 2 أكتوبر المقبل، وستكون متاحة للتسليم للعملاء في الشتاء القادم.

مستويات قياسية

يوجد في قلب ’مولسان سبيد‘محرّك ’بنتلي‘ الأسطوري نوع V8 بالشاحن التوربيني التوأمي سعة ¾ 6 ليتر والذي أعيدت هندسته خصّيصاً لسيارة ’مولسان سبيد‘ إضافة إلى سيارة ’مولسان‘ المتميّزة. ويسهم نظام احتراق معاد تصميمه بالكامل (بما في ذلك غرفة الاحتراق ومنافذ الإدخال ومحاقن الوقود وقوابس الشرر ومعدّل الضغط) في تحقيق عملية احتراق أسرع ويتم التحكّم بها أكثر. وبفضل المزج بين هذه التطوّرات مع الميّزة الجديدة للتوقيت المتغيّر للصمّامات ونظام التحّكم المحسّن بالشاحن التوربيني، ارتفع معدّل عزم المحرّك لمستويات قياسية - 1,100 نيوتن- متر من حدود 1,750 دورة في الدقيقة.

وهذه الزيادة الضخمة في العزم بدءاً من السرعات المنخفضة للمحرّك تولّج مستوى فائقاً جديداً من القوّة تبلغ 537 حصاناً وهو ما يكفي لقيادة ’مولسان سبيد‘ بسرعة قصوى تصل إلى 305 كلم/ساعة - وهو رقم تصعب منافسته في فئة السيارات فائقة الفخامة. وبإمكان السيارة التسارع من صفر حتى 100 كلم/ساعة في غضون 4.9 ثواني فقط.

ويتصل المحرّك الجديد مع علبة نقل حركة معاد معايرتها لتعزيز تجربة القيادة في ’مولسان سبيد‘. كما أن استراتيجية علبة نقل الحركة قد لحقها التحسين أيضاً لتناسب العزم الجديد الأقوى من قبل، وهي مصمّمة لتوفير العزم عند الضغط على دوّاسة الوقود. وقد كان التركيز منصبّاً على الارتباط بين السيارة والسائق، وقد تأكّد تحقيق هذا في إعداد السيارة بشكل كبير من خلال تجربتها مع سائقين عاديين ومتخصّصين. ويمنح نمط "S" الجديد السائق المزيد من التحكم ويحافظ على سرعة المحرّك فوق 2000 دورة في الدقيقة حتى تكون الشواحن التوربينية جاهزة دائماً لمنح أداء فوري.

ولقد ولّدت عمليات المعايرة المكثّفة لنظام إدارة المحرّك فوائد كثيرة فاقت مجرّد زيادة العزم والقوّة. وتم تعديل نظام إيقاف تشغيل الأسطوانات الذي يشغّل المحرّك بالاعتماد على 4 أسطوانات أثناء الحمل الخفيف وذلك لتوفير انتقال أنعم بين V8 وV4 وليمنح السيارة مزيداً من الدقة والتحكّم. وهذا العمل يمتزج مع إستراتيجية جديدة للتحكّم بعلبة نقل الحركة، ومع تحسينات هندسية على الأجزاء الميكانيكية في المحرّك، وذلك لتحقيق مستوى جديد من الفعالية لمحرّك سيارة ’مولسان‘

ويسجّل نظام توليد الحركة الجديد - الذي يتوافق مع تشريعات الاتحاد الأوروبي EU6 الجديدة فيما يخصّ الانبعاثات والمصمّم أيضاً بما يتوافق مع معايير LEV III المقبلة في الولايات المتحدة الأمريكية - نسبة انبعاث ثاني أكسيد الكربون قدرها 342 غرام/كلم في دورة القيادة الأوروبية الجديدة - وهو ما يعد تحسناً بنسبة 13 بالمئة عن سيارة ’مولسان‘ الحالية. كما أسهمت التحسينات الخاصّة بتقليل استهلاك الوقود في زيادة المسافة التي تقطعها ’مولسان سبيد‘ الجديدة 80 كلم.

نظام شاسيه مصمّم للسائق

للاستفادة من القوّة الهائلة والتسارع الكبير الذي تتمتّع به ’مولسان سبيد‘، أضيفت للسيارة وضعية تعليق رياضية (Sport) جديدة تركّز بشكل أكبر على السائقين المحبين للسرعة. وفي الوقت الذي توفر فيه أوضاع التعليق بنمط ’بنتلي‘ (Bentley) والنمط المريح (Comfort) وضعية شاسيه تركّز على الراحة ومتوافقة تماماً مع النمط، فإن الوضعية الرياضية (Sport) تضفي مزيداً من القوّة إلى التعليق الهوائي المتكامل من أجل مزيد من التحكّم بجسم السيارة وضبط ديناميكيات التوجيه للحصول على استجابة أفضل ودقة أكبر. كما يستطيع السائق أيضاً الاختيار بشكل فردي التوفيق بين التوجيه والشاسيه وإعدادات المحرّك وفقاً لتفضيلاته الشخصية من خلال الإعدادات المخصّصة.

ومن خلال هذا الإعداد الجديد، تنطلق ’مولسان سبيد‘ من قدرات طراز ’مولسان‘ المتميّز لتصبح لديها القدرة على التحوّل من كونها سيارة توفر لراكبيها البهجة والاستمتاع بقيادتها على سرعات ثابتة، لتصبح سيارة ليموزين محسّنة بشكل استثنائي ومتميّزة بالراحة.

تصميم خارجي خاص جريء

تعكس ’مولسان سبيد‘ أداءها المتفوّق عبر مزايا تصميمية جديدة بارزة تشكّل علامات للتميّز في طراز ’بنتلي‘ الرائد وبقمّة الفخامة.

ويتم اعتماد لمسات معتّمة داكنة على الشبك المتقاطع الخارجي المصنوع من الفولاذ المقاوم للصدأ وذلك عبر عملية فريدة من نوعها في قطاع السيارات ، وحيث يتميّز شبك الرادياتور وشبكات المصد السفلي وفتحات التهوية في الرفارف بهذه اللمسات الراقية الحصرية. وتتألّق الأضواء الأمامية الفريدة لسيارة ’مولسان‘باللمسات المعتّمة الداكنة نفسها، أما في الخلف فتحتفظ الأضواء الخلفية بتصميم "القطع الناقص الطافي"، غير أنها تتمتع بنفس اللمسات المعتّمة الداكنة والتي تمنحها مظهراً ملفتاً وخاصّة في الليل.

تتباهى ’مولسان سبيد‘ بطرح أول عجلة من ’بنتلي‘ ذات تصميم مائل، مع شكل بأذرع نحو الجهة اليمنى أو اليسرى للسيارة. وقد تمت صناعة كل عجلة على حدة آلياً من فراغات صلبة مسبوكة وذلك قبل أن تدخل اليد البشرية وتحكمها بدقة متناهية، وتأتي هذه العجلات قياس21 بوصة مطلية، مصقولة ومعتّمة بشكل داكن مع لمسات نهائية مصنوعة آلياً.

وتشكّل أطراف أنابيب العادم التوأمية اللمسة النهائية لنظام توليد الحركة المعدّل، بينما تبرز شعارات طراز Speed من الفولاذ الذي لا يصدأ والملمّع على الرفرف الأمامي ومناطق ألواح عتبات الأبواب.

وتم طرح أربعة ألوان خارجية جديدة لطرازي ’مولسان‘ و’مولسان سبيد‘. وهي تشمل:

"سبيكتر": يبدو لأول وهلة على هيئة لون أسود مع لمحة ذهبية لامعة كثيفة ولمحة خضراء ينتج عنها لوناً غنياً مستوحى من لون جلود الزواحف.

"كاندي": لون أحمر سائل غني داكن.

جملي "كامل": لون يستحضر الرمال الذهبية ويتسم ببهاء لامع مع لمحة متوسطة من الكراميل.

"مارلين": لون أزرق غني مع لمحة من اللون الأخضر ومستوحى من لون المناطق العميقة في المحيطات ويتسم بوميض معدني.

ويغطي الطلاء "القياسي" مجموعة من 25 درجة من الألوان بما في ذلك "مارلين"، بينما تقدّم المجموعة الاختيارية الموسّعة أكثر من 100 لون. وتتوفر خدمة مخصّصة حسب الحاجة بشكل كامل لمطابقة الألوان وفق الطلب.

مقصورة ذات فخامة عصرية

تتميز مقصورة ’مولسان سبيد‘ بإعادة تجسيد صورة عصرية للمقصورات الداخلية الفريدة التي يتميز بها طراز ’بنتلي‘ الريادي. ولتوليد شعور عصري من لونين مختلفين، يتوفر تصميم جديد فريد مكوّن من لونين منفصلين مع خطوط حياكة جديدة توازن بين الكسوة ذات اللون الخفيف التي على شكل الألماس مع القسم الآخر من الكسوة ذات اللون الأغمق والأكثر نعومة. كما يتوفر خيار قشرة خشبية مصنوعة بدقة، مع الألواح الخشبية من لون أسود البيانو "بيانو بلاك" شاملة الآن تطعيمات من ألياف الكربون المصنوعة يدوياً. ولقد تم تطوير هذه الألواح الجديدة العصرية خصّيصاً لسيارة ’مولسان سبيد‘ وهي متوافقة مع اللمسات النهائية الغنية والفاخرة للقشرة الخشبية ذات لون أسود البيانو.

وتأتي ’مواصفات قيادة مولّينر‘ للتجهيزات الداخلية متوفرة قياسياً في ’مولسان سبيد‘ وهي تشمل:

كسوة ألواح الأبواب والمقاعد على شكل الألماس

كسوة سقف مسنّنة

شعارات ’بنتلي‘ المطرّزة على جميع المقاعد

لمسات معدنية على مقابض الأبواب الداخلية

صقل على شكل الألماس على مقبض ناقل الحركة وأدوات التحكّم في ضغط الهواء للتهوية

دوّاسات أقدام رياضية من السبائك المثقبة

يمكن للعملاء الاختيار من بين 24 لوناً مختلفاً للكسوة في 6 أنماط مختلفة من تقسيمات الألوان، بالإضافة إلى عشرة أنواع مختلفة من القشرة الخشبية (سبعة كخيارات يتم الدفع مقابل الحصول عليها) وذلك عند تخصيص سيارتهم ’مولسان سبيد‘. ومن بين هذه المجموعات هناك لون جديد للكسوة هو اللون الجملي "كامل" (ليتناسب مع اللون الخارجي الجديد الذي يحمل نفس الاسم) بالإضافة إلى القشرة الخشبية الجديدة الوافدة إلى عائلة ’مولسان‘، وهي قشرة "تامو آش".

تقنية مخفية وإمكانيات تعديل بلا حدود

توجد تحت هذه المواد الفريدة التي تمنح مقصورة ’مولسان سبيد‘ طابعها الفريد باقة من التقنيات التي تثري مختلف الرحلات أو تضفي عليها كل ما ترغب فيه من وسائل الراحة. ويتوفر قرص صلب في السيارة سعة 60 غيغابايت يتيح للسائق إمكانية تخزين مجموعته من الأغاني والأفلام. كما توجد المناضد التي يتم تشغيلها كهربائياً مع مقابس وتوصيلات خاصّة بأجهزة الآي باد وما يتماشى معها من لوحات المفاتيح، والتي يمكن تثبيتها على ظهر المقاعد الأمامية، في حين يُبقي الإنترنت اللاسلكي الذي يعمل من خلال موجّه مخصّص بالسيارة على الاتصال بين السيارة والعالم من حولها.

أضف إلى ذلك المبرّد المصنوع من الزجاج الكريستالي الذي يكمّل روعته تجويف الأكواب الكريستالي المخصّص والذي يمكن تركيبه خلف مسند الذراع الخلفي. كما هناك النظام الصوتي ’نايم فور بنتلي‘ الممتاز بقوّة 2,200 واط الذي تسري موجاته في السماعات الأربعة عشر المزوّدة بها السيارة قياسياً والذي يمنحك صوتاً لا مثيل له في العالم داخل السيارة. أما الترفيه أثناء التنقل فيمكن الحصول عليه من خلال نظام الترفيه في المقعد الخلفي الذي يشمل شاشتين مقاس 8 بوصات وسمّاعات تعمل بتقنية البلوتوث.

سيارة ’مولسان‘ الرائدة محدّثة للعام 2015

تم تحديث سيارة ’مولسان‘ السيدان الرائعة فائقة الفخامة للعام 2015 وذلك لتكملة عملية إطلاق سيارة ’مولسان سبيد‘ المرتكزة أكثر على عنصر الأداء. وتحظى ’مولسان‘ بنفس التعديلات المتعلّقة بالفعالية من خلال مكوّنات المحرك الجديدة، حيث أصبح الآن أكثر فعالية بنسبة 13 بالمئة مع قوّة 512 حصاناً وعزم قدره 1,020 نيوتن-متر من محرّك V8 سعة ¾ 6 ليتر بالشاحن التوربيني التوأمي. هذا فضلاً عن التعديلات التي أجريت على معايرة علبة نقل الحركة في ’مولسان‘ مع التركيز على نقل السرعات بشكل أنعم وأكثر سلاسة مما يحقق للسائق قيادة أكثر راحة ودقّة ورقياً. كما تتوفر مجموعة جديدة من الألوان للطلاء والكسوة وألواح القشرة الخشبية ضمن عائلة مولسان.

 

×