بورشه تنضمّ إلى فئة جديدة من السيارات مع طراز "مَكان" الجديد بالكامل

استطاعت بورشه بفضل التزامها المتفاني بالابتكار والتطور، الارتقاء إلى مستوى جديد من التفوّق يرتكز على تاريخ عريق في صناعة السيارات الرياضية الفارهة. بناءً لذلك، وسّعت بورشه رقعة طرازاتها لتشمل فئة جديدة بالكامل من السيارات، من خلال طراز "مَكان" Macan الذي يسجّل انضمام بورشه إلى فئة السيارات الرياضية المدمجة متعددة الاستعمالات للمرة الأولى في تاريخها.

 

وبما أنّ "مَكان" تزخر بخصائص القيادة الرياضية المعهودة لدى بورشه، فهي على أتمّ الاستعداد لإرساء معايير جديدة في ديناميكية القيادة ومتعتها على الطرقات المعبّدة والوعرة على حدّ سواء، إذ تمتاز بقدرة تسارع استثنائية وقوة محرك هائلة مع رشاقة قصوى ودقة مقود مثالية. وتترافق هذه المزايا كافة مع مستوى متقدم وغير معهود بتاتاً من الراحة والعملية اليومية.

كما هو الأمر مع طرازات بورشه كافة، تتّضح شخصية "مَكان" الرياضية من تصميمها مباشرة. فهي تبرز بجسم فريد ذي تصميم مسطّح وعريض. كما تحفل بغطاء محرك يحتضن مقدمة السيارة وسقف منحنِ بشكل طفيف، ما يعزز طابعها الرياضي الأنيق وشخصيتها الديناميكية القوية. وتزخر "مَكان" بالعديد من المقومات التصميمية المستمدة من سيارات بورشه الرياضية الأخرى، لكن بعد أن جرى تعديلها وتعزيزها لتتلاءم معها. لذلك، يتّضح من النظرة الأولى أنّ بورشه "مَكان" هي السيارة الرياضية الأولى ضمن فئة السيارات الرياضية المدمجة متعددة الاستعمالات.

ستتوفر بورشه "مَكان" بثلاثة طرازات عند طرحها في الأسواق. الطراز الأول هو "مَكان إس" Macan S، الذي يتضمن محركاً من ست أسطوانات على شكل "V" سعة 3.0 ليترات مع شاحنيْ توربو بقوة 340 حصاناً، بالإضافة إلى نظام دفع رباعي نشط مع قابض متعدد الأقراص بتحكم إلكتروني يعمل وفقاً لبرنامج تشغيل. وقد وجد نظام الدفع الرباعي هذا طريقه إلى طرازات "مَكان" كافة من دون استثناء. أما بالنسبة إلى نقل القوة، فيتمّ بحسب الحاجة ومن دون أيّ انقطاع بطاقة الدفع تقريباً، وذلك بواسطة علبة تروس Porsche Doppelkupplung (PDK) بقابضين من سبع سرعات تتيح للسيارة التسارع من صفر إلى 100 كلم/س في غضون 5.4 ثوانٍ (5.2 ثانية مع رُزمة "سبورت كرونو" Sport Chrono الاختيارية) وصولاً إلى سرعة قصوى تبلغ 254 كلم/س. ويتراوح معدّل استهلاك "مَكان إس" للوقود في "دورة القيادة الأوروبية الجديدة" NEDC بين 9.0 و8.7 ليتر/100 كلم، ما يعادل انبعاثات لثاني أكسيد الكربون بين 212 و204 غرام/كلم.

بالانتقال إلى "مَكان إس ديزل" Macan S Diesel، فهي تبرز كالطراز الاقتصادي المخصص لاجتياز المسافات الطويلة في مجموعة "مَكان". وتتضمن هذه السيارة محرك توربو ديزل من ست أسطوانات على شكل "V" سعة 3.0 ليترات بقوة 258 حصاناً، يحقق معدل استهلاك متدنٍ للوقود يتراوح بين 6.3 و6.1 ليتر/100 كلم فحسب، ما يعادل انبعاثات لثاني أكسيد الكربون بين 164 و159 غرام/كلم. وعلى الرغم من هذا الاستهلاك الاقتصادي، يستطيع محرك الديزل دفع السيارة من صفر إلى 100 كلم/س في غضون 6.3 ثوانٍ فحسب (6.1 ثانية مع رُزمة "سبورت كرونو" Sport Chrono) وصولاً إلى سرعة قصوى تبلغ 230 كلم/س.

أخيراً وليس آخراً، نصل إلى طراز القمة "مَكان توربو" Macan Turbo، الذي يسطع نجمه كالطراز الأقوى ضمن فئة السيارات الرياضية المدمجة متعددة الاستعمالات. وهو يتضمن محركاً تستخدمه بورشه للمرة الأولى، ويتألف من ست أسطوانات على شكل "V" سعة 3.6 ليترات مع شاحنيْ توربو بقوة لا تُضاهى تبلغ 400 حصان، ما يدفع السيارة إلى 100 كلم/س في غضون 4.8 ثوانٍ (4.6 ثوانٍ مع رُزمة "سبورت كرونو" Sport Chrono) وصولاً إلى سرعة قصوى تبلغ 266 كلم/س. وعلى الرغم من هذه السرعة المفرطة، ينحصر استهلاك "مَكان توربو" للوقود بمعدّل يتراوح بين 9.2 و8.9 ليتر/100 كلم، مع معدّل انبعاثات لثاني أكسيد الكربون بين 216 و208 غرام/كلم.

يجدر الذكر أنّ اسم "مَكان" مستمدّ من الكلمة الإندونيسية لحيوان النمر، الذي يتشابه في الكثير من الصفات مع سيارة بورشه العتيدة. فهي قوية وجاهزة للانقضاض في أي وقت كان، وتتمتع برشاقة كبيرة وقدرة لافتة على الطرق الوعرة. ولا عجب في هذه الصفة الأخيرة، بعدما نتج عن مرحلة التطوّر الأخيرة لنظام الدفع الرباعي، المعروف باسم "نظام بورشه للتحكم بالدفع" PTM، أحد أفضل أنظمة الدفع في العالم. ومع طرح طراز "مَكان" Macan، باتت بورشه توفر نطاقاً غير مسبوق من سيارات الدفع الرباعي الرياضية.

ويكفي إلقاء لمحة على مواصفات "مَكان" وأدائها، حتى تُدرك أنّ السيارة صُمّمت كي تكون رشيقة. في هذا الصدد، تبرز "مَكان" بأبعادها وتصميمها، وإطاراتها ذات المقاسات المختلفة في المحورين الأمامي والخلفي مع عجلات كبيرة. كما تساهم محركات السيارة وأنظمة نقل القوة فيها مع علبة تروس Porsche Doppelkupplung (PDK) ذات القابضين من سبع سرعات، بتوفير خصائص قيادة ديناميكية وفعالة على الطرق المعبدة والوعرة على حدّ سواء، ما يعد بتوفير تجربة قيادة بورشه أصيلة تتضافر مع وضعية جلوس منخفضة للسائق والركاب كما هو معهود في السيارات الرياضية.

على صعيد آخر، تتوفر "مَكان" برُزمة شاملة من التجهيزات القياسية، تتضمن دفعاً رباعياً وعلبة تروس PDK ومقوداً رياضياً متعدد الوظائف مع مقبضيْ تعشيق، بالإضافة إلى عجلات كبيرة وتعليق هوائي قياسي أيضاً يجد طريقه للمرة الأولى إلى هذه الفئة من السيارات. كما تمتد لائحة التجهيزات القياسية لتشمل نظام صوت متقدم الأداء وغطاء صندوق خلفي بتشغيل كهربائي. أما بالنسبة إلى التجهيزات الاختيارية، فتشمل مثلاً "نظام بورشه لتوجيه عزم الدوران بلاس" PTV Plus (جرى تعديله ليتلاءم مع "مَكان"). ويعمل هذا النظام، الذي يوزّع مستويات متغيّرة من عزم دوران المحرك على العجلتين الخلفيتين، بالتناغم مع قفل للترس التفاضلي الخلفي بتحكم إلكتروني. كما تتضمن رُزمة التجهيزات الاختيارية في "مَكان" نظاماً يشهد إقبالاً كبيراً من العملاء، هو عبارة عن إضاءة مرتفعة ديناميكية تتوفر ضمن "نظام بورشه للإضاءة الديناميكية بلاس" PDLS Plus، الذي يعدّل مستوى الإضاءة باستمرار وفقاً للسيارات في المقدمة، إن كانت تسير في الاتجاه ذاته أو المعاكس.

لا شكّ في أنّ "مَكان" على أتمّ الاستعداد لإحداث ثورة ضمن فئة السيارات الرياضية المدمجة متعددة الاستعمالات، متسلحة بخريطة بورشه الجينية التي تنضح من ثناياها كافة. هذا الطراز الجديد بالكامل أحدث تعبير عن التزام بورشه المتفاني والمتواصل بدفع حدود ما هو ممكن في قطاع السيارات، مع الإخلاص لتاريخ الشركة العريق من التفوّق والتميّز.