بورشه "918 سبايدر": تحطّم أرقامها القياسية لتصبح أسرع من قبل

قبيل تسليم السيارات الأولى من "918 سبايدر" 918 Spyder، واصل طراز بورشه الرياضي الخارق من التألق والتطوير وذلك بتحطيم أرقامه القياسية مجدداً، بعدما نجحت التعديلات الأخيرة التي خضع لها في تعزيز تسارعه. بناءً لذلك، استطاعت سيارة "918 سبايدر" المزوّدة برُزمة "فايساخ" Weissach، المخصصة لخفض وزن السيارة، أن تعززّ من أداءها الفائق والتسارع من صفر إلى 100 كلم/س في غضون 2.6 ثوانٍ فحسب (-0.2 ثوانٍ) وإلى 200 كلم/س في غضون 7.2 ثوانٍ (-0.5 ثوانٍ)، وصولاً إلى سرعة 300 كلم/س بعد مرور 19.9 ثوانٍ (-2.1 ثانية) وحسب.

وقد نوّه الدكتور ’فرانك-شتيفين فاليزر‘، النائب الأول لرئيس مشروع "918 سبايدر"، بأهمية هذه النتائج قائلاً: "لقد عملنا على مدار الساعة للتوصل إلى استخراج أفضل أداءٍ ممكن من نظام الدفع الكهربائي في طراز ’918 سبايدر‘."

كما نتج عن هذه التعديلات تحسّناً في الأداء الكهربائي لسيارة بورشه الرياضية الخارقة ذات الدفع المختلط. فقد بات المحركان الكهربائيان في المحورين الأمامي والخلفي يتيحان لطراز "918 سبايدر" التسارع من صفر إلى 100 كلم/س في غضون 6.2 ثانية (6.1 ثانية مع رُزمة "فايساخ")، من دون أيّ انبعاثات على الإطلاق، ما يمثّل تحسناً بمقدار 0.7 ثوانٍ عن الزمن السابق.

يجدر الذكر أنّ "918 سبايدر" المزوّدة برُزمة "فايساخ" تحمل حالياً الرقم القياسي لحلبة "نوردشلايفه" في "نوربورغرينغ" ضمن فئة السيارات المخصصة للطرقات، بعدما اجتازتها في زمن مذهل بلغ 6:57 دقيقة. وعلى الرغم من هذه السرعة المدوِّية، يسطع نجم "918 سبايدر" باستهلاك متدنٍ جداً للوقود وانبعاثات منخفضة للغاية، تمثّل بتصنيفها ضمن فئة الفعالية "A+". ويبلغ معدّل استهلاك الوقود لطراز "918 سبايدر" المزوّد برُزمة "فايساخ" 3.0 ليتر/100 كلم (3.1 ليتر/100 كلم من دون الرُزمة)، ما يُعادل انبعاثات لثاني أكسيد الكربون بحدود 70 غرام/كلم (72 غرام/كلم من دون رُزمة "فايساخ"). أما بالنسبة إلى مستوى استهلاك الطاقة، فيبلغ 12.7 كيلوواط-ساعة/100 كلم أثناء دورة القيادة المصدّق عليها.

واستطاعت شركة بورشه في ابتكار السيارة الرياضة الفائقة المستقبلية، والمتوقع إطلاقها العام المقبل. ويمثل طراز 918 سبايدر خطوة رائدة ضمن فئة السيارات الهجينة، في حين تواصل الشركة بالمضي قدماً لتطوير تقنية التنقل الكهربائي إلى أقصى الحدود.

 

×