بورشه تستعرض تقنية التنقل الكهربائي في معرض دبي الدولي للسيارات

تتحضّر بورشه لاستعراض خطواتها المستقبلية الرائدة في معرض دبي الدولي للسيارات، من خلال عرض أحدث ما توصّلت إليه الشركة في تكنولوجيا الدفع المختلط مع قابس، لتعزّز بذلك إرثها العريق الذي يزخر بإرساء معايير جديدة ومتألقة في قطاع السيارات. وتُعتبر هذه التطوّرات، التي تجمع بين أداء بورشه المعهود والتعزيز المستمر للفعالية، من الأكثر تشويقاً في تاريخ صناعة السيارات.

ستحمل "باناميرا إس إي-هايبريد" Panamera S E-Hybrid لواء التكنولوجيا الرائدة لدى بورشه في معرض دبي الدولي للسيارات 2013، حيث يسطع نجمها كأول سيارة في العالم مزودة بنظام دفع مختلط مع قابس ضمن فئة السيارات الفاخرة. ولا تساوم هذه النسخة من باناميرا على خصال بورشه "غران توريزمو" Gran Turismo الأصيلة بتاتاً، إذ تنبض بقوة 416 حصاناً بالتمام والكمال تدفع السيارة إلى 100 كلم/س في غضون 5.5 ثوانٍ وصولاً إلى سرعة قصوى تبلغ 270 كلم/س. ولا تأتي هذه الأرقام على حساب الفعالية، إذ تبرز السيارة بقدرتها الفريدة على اجتياز مسافات طويلة على الطاقة الكهربائية تصل لغاية 36 كلم، مع إمكانية الوصول إلى سرعة كهربائية قصوى تبلغ 135 كلم/س. أما بالنسبة إلى استهلاك السيارة للوقود في "دورة القيادة الأوروبية الجديدة" NEDC، فيبلغ 3.1 ليتر/100 كلم، أي ما يعادل 71 غرام/كلم من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

تُعتبر "باناميرا إس إي-هايبريد" بمثابة تطوير متقدم ومنهجي لنظام الدفع المختلط بالكامل والمتوازي، إذ تتضمن محركاً كهربائياً أقوى وبطارية ذات أداء أفضل وطاقة أكبر يمكن شحنها خارجياً من الشبكة الكهربائية. ويولد نظام الدفع الكهربائي في السيارة 95 حصاناً، أي أكثر من ضعف قوة المحرك الكهربائي في الجيل السابق البالغة 47 حصاناً. وهو يستمدّ طاقته من بطارية "ليثيوم-أيون" مطوّرة حديثاً، تزيد طاقتها البالغة 9.4 كيلوواط-ساعة عن خمسة أضعاف طاقة البطارية السابقة (1.7 كيلوواط-ساعة) بتقنية "معدن نيكل هايدرايد". ويمكن شحن البطارية في غضون ساعتين ونصف الساعة تقريباً عند وصلها بمقبس كهربائي صناعي، وذلك من خلال الشاحن الموجود على متن السيارة و"شاحن بورشه العام" Porsche Universal Charger (AC) القياسي. أما عند وصلها بمنفذ كهربائي منزلي تقليدي متوفر في معظم الدول، فيرتفع زمن الشحن إلى أقل من أربع ساعات.

بفضل هذه التكنولوجيا الثورية الحديثة، تواصل بورشه إرساء معايير جديدة. كما تعمل الشركة بشكل حثيث على دمج ابتكاراتها التقنية في فئات سياراتها كافة. في هذا السياق، قال السيد كريستر إكبيرغ، المدير التنفيذي لدى بورشه الشرق الأوسط وأفريقيا م.م.ح: "توضح التكنولوجيا الرائدة في ’باناميرا إس إي-هايبريد‘، المتواجدة معنا في معرض دبي الدولي للسيارات 2013، مدى شجاعة بورشه في إرساء معايير جديدة من دون المساومة على عراقتها وتقاليدها لناحيتَي الأداء والفخامة، لا بل وتعززهما أيضاً. لا شكّ في أنها مناسبة شيّقة للغاية ليس لعلامة بورشه التجارية على الصعيدين الإقليمي والعالمي فحسب، بل لصناعة السيارات ككل بفضل هذه التكنولوجيا الجديدة الملهمة."

لطالما كانت بورشه في طليعة تقنية التنقل الكهربائي ضمن فئة السيارات الفاخرة والمتقدمة الأداء طوال سنوات عدة. وقد واصلت الشركة سبر أغوار هذه التكنولوجيا واستكشاف قدراتها القصوى من خلال طرازات جديدة. ففي العام 2010، باتت "كايين إس هايبريد" Cayenne S Hybrid من أولى سيارات الدفع المختلط في منطقة الشرق الأوسط. وتمتاز هذه السيارة، المزودة بنظام دفع مختلط بالكامل ومتوازٍ، بفعالية رائدة ضمن فئتها بالتناغم مع أداء بورشه الرياضي المعهود. وفي العام عينه، قدّمت بورشه "918 سبايدر" 918 Spyder الاختبارية، التي حازت على اهتمام منقطع النظير. بعدها بعام واحد فحسب، وصلت أولى سيارات "باناميرا إس هايبريد" Panamera S Hybrid إلى الشرق الأوسط.

ويأتي تقديم "باناميرا إس إي-هايبريد" الجديدة ليجسّد التزام بورشه بإستراتيجية التنقل الكهربائي، بالإضافة إلى مشاريع أخرى لدى الشركة في هذا السياق. فقد احتفلت بورشه مؤخراً بالتقديم العالمي لنسخة الإنتاج التجاري من "918 سبايدر" في معرض فرانكفورت الدولي للسيارات هذا العام. ومن المتوقع تسليم أولى السيارات منها إلى عملاء الشرق الأوسط في العام المقبل.

صُمّمت "918 سبايدر" كسيارة متقدمة الأداء بدفع مختلط مع وِحدة كهربائية بقابس. وسيُحصر إنتاجها بـ 918 سيارة فقط مرقّمة فردياً. وتُعتبر "918 سبايدر" أول سيارة رياضية خارقة على الإطلاق مزودة بنظام دفع مختلط مع قابس. وهي تجسّد الدور الرائد الذي تلعبه الشركة في تطوير سيارات رياضية مزودة بطاقة دفع مختلطة. تولد "918 سبايدر" قوة إجمالية تبلغ 887 حصاناً، مستمدة من محرك V8 يعمل على الوقود ويولد قوة 608 أحصنة ومحركين كهربائيين، ما يتيح لها التسارع من صفر إلى 100 كلم/س في أقل من 2.8 ثوانٍ وصولاً إلى سرعة قصوى تبلغ 325 كلم/س، وذلك بالتناغم مع معدّل استهلاك للوقود متدنٍ جداً يتراوح بين 3.3 و3.0 ليتر/100 كلم. وقد ساعدت أرقام الأداء هذه سيارة "918 سبايدر" على تحقيق توقيت عالمي قياسي جديد لسيارات الإنتاج التجاري على حلبة "نوربورغرينغ-نوردشلايفه" البالغ طولها 20.6 كلم، إذ اجتازتها في غضون 6 دقائق و57 ثانية. بفضل هذا الإنجاز، برهنت هذه السيارة الرياضية الخارقة عن القدرة الهائلة التي يزخر بها نظام بورشه الرائد للدفع المختلط مع قابس.

وشدّد السيد "كريستر إكبيريغ" على مدى جدّية بورشه في إستراتيجية التنقل الكهربائي التي تنتهجها، نظراً للتأثير الإيجابي المذهل لها على كلّ من الأداء والفعالية: "يُعتبر معرض دبي للسيارات منصّة مثالية لبورشه لتسليط الضوء على المستقبل المُبهر لتقنية التنقل الكهربائي في صناعة السيارات. نريد أن نُثبت أنّ طرازات الدفع المختلط لدينا هي سيارات رياضية أصيلة لا تقيّد السائقين بتاتاً. لا بل على العكس، إذ توفر أنظمة الدفع المختلط أداءً أفضل وفعالية أحسن."

وختم قائلاً: "توفر ’باناميرا إس إي-هايبريد‘ الجديدة أربعة أنماط قيادة تتيح للسائق التحكم بأسلوب الدفع المختلط أثناء القيادة. وبفضل ’شاحن بورشه العام‘ القياسي الذي يمكن وصله بأيّ مقبس كهربائي تقليدي، بات التنقل الكهربائي خياراً واقعياً للقيادة اليومية من دون المساومة على العملية."